الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 04:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
طورسركيسيان: الأجواء الايجابية تقتصر على هيئة مكتب المجلس النيابي
 
 
 
 
 
 
٢٠ اذار ٢٠١٢
 
وصف النائب سيرج طورسركيسيان أجواء اجتماع هيئة مكتب المجلس النيابي بالامس بالجيدة جداً، متحدّثاً عن نَفَس جديد او صفحة جديدة في المجلس، ولكن كل هذه الايجابية تبقى مقتصرة على داخل مكتب المجلس ولا تتعداها.

وفي ما يتعلق بموضوع بدل النقل، لفت طورسركيسيان في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" الى أرجحية تطبيق الاقتراح المقدّم من النائب دو فريح وسيحمل اسمه. واضاف: كفانا مزايدات على الصعيد الشعبي، حيث يندرج في هذا الإطار الاقتراح المقدّم من النائب ابراهيم كنعان، بينما في النهاية يجب تطبيق الواقع والمنطق.

الى ذلك، اشار طورسركيسيان الى أن موضوع الإنفاق المالي بقيمة الـ 11 مليار دولار ما زال قيد الدرس، وربما دخل في نفق قد يأخذ وقتاً طويلاً للخروج منه، رغم ان المستندات موجودة في الوزارة، وهو موضوع مماثل لمشروع القانون المقدّم لفتح اعتماد بقيمة 8900 مليار ليرة حتى نهاية 2011. مع العلم ان موازنتي 2010 و2011 فاقت الـ 11 مليار دولار في حين ان حكومتي الرئيس فؤاد السنيورة صرفت مبلغاً مماثلاً خلال أربعة سنوات.

من جهة اخرى ورداً على سؤال حول موقف العماد ميشال عون بأن استحقاق العام 2013 هو خيار بسيط بين من يريد بناء الدولة وبين من لا يريد الدولة، قال طورسركيسيان: في ما يتعلق ببناء الدولة، حتى الآن لم نرَ من هذه الحكومة التي هي حكومة أكثرية ولون واحد اي إنتاج على الصعيد الحكومي، ولم تحقق اي منفعة من أي نوع. وبكل بساطة نرى التخابط في موضوع الكهرباء، وعدم الإنتاج على صعيد الإتصالات، مشيراً في هذا الإطار الى أن همّ الوزير نقولا صحناوي "تركيب الإنترنت في حدائق الأشرفية" في حين يترك قطاع الاتصالات "يهرهر"، لافتاً الى أن التوظيف السياسي يسير على قدمٍ وساق في شركتي الخلوي، وهذا أمر مؤسف، حيث صحناوي وظّف مئات الأشخاص ظنّاً منه انه سيؤثر على الوضع الإنتخابي في الاشرفية. وفي المقابل يتحدث الصحناوي على أنه تحت القانون وفي حين يعرض العقود في اللحظة الأخيرة على مجلس الوزراء للاستمرار بها كما هي.

وإذ أكد انه ضد هذه الحكومة حتى النهاية، لفت طورسركيسيان الى أن اي لبناني يرفض استمرارها ليس فقط لأنها غير منتجة بل لأن مميزاتها بالفشل كثيرة. واضاف: إذا أرادوا الاستمرار بها حتى موعد الإنتخابات النيابية، فيكون هناك استحالة لإجرائها في ظل حكومة حزب واحد ولون واحد، بل نحن بحاجة الى شخص يشبه الرئيس نجيب ميقاتي في 2005 حيث شكّل حكومة كان هدفها فقط إجراء الإنتخابات ومؤلفة من لون 100% وسطي.

وتابع: "نرفض إجراء الإنتخابات في ظل حكومة هدفها استفزازي لقوى 14 آذار، وبالتالي يجب منذ الآن ان تستقيل الحكومة الحالية وتؤلف أخرى تعطي هذا النفَس التوافقي كي نصل الى انتخابات معترف بها".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر