الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصلحة طلاب "القوات": إلى متى ستظل أرواح اللبنانيين لعبة في يد إهمال الحكومة؟
 
 
 
 
 
 
١٧ اذار ٢٠١٢
 
لفتت مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" الى انه في سلسلة انهيارات المباني في لبنان، وفي عهد حكومة "كلنا للوطن" و"الاصلاح والتغيير" الموعود، انهيار جديد يطال هذه المرّة مدرسة في منطقة بحنين – الضنيه، شمال لبنان مما أسفر عن ثلاث قتلى عُرف منهم: اسامة زريقة وعبد الرحمن الصديق، بالاضافة الى سبعة جرحى.

وسألت المصلحة "الحكومة "الى متى ستظلّ ارواح اللبنانيين لعبة في يد اهمالها؟ ومتى هذا "التغيير" المنشود به سيصبح قيد التنفيذ؟ هل ستنتظر ان ينهار لبنان كله على راسها كي تشعر بالخطر وتقرر ان تبدأ بإغاثة مواطنيها ومسح مبانيهم وأخذ الإجراءات اللازمة؟"

واضافت "عِوضَ أن يتلهّى وزير التربية بتزوير التاريخ فليهتمّ بتأهيل المدارس لكي يبقى له مكانٌ يُدرّس بها تاريخه. وعلى أمل ان تلقى هذه الأسئلة صدىً لدى المسؤولين المفترض بهم ان يمثّلوا شريحة كبيرة من اللبنانيين كما يدّعون!".

وختمت المصلحة "امام هذه الفاجعة لا يسعنا إلا الإستنكار وتقديم أحرّ التعازي الى أهالي القتلى والشفاء العاجل للجرحى".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر