السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار": على "حزب الله" إيجاد المخرج المناسب لتسليم سلاحه الى الدولة
 
 
 
"14 آذار" تناشد دوائر القرار العربية والدولية التعاطي بفعالية في الشأن السوري
 
 
 
١٨ كانون الثاني ٢٠١٢
 
رأت الامانة العامة لقوى "14 آذار" ان الثورة السورية دخلت في مرحلةٍ جديدة بعد الخطاب الأخير لرئيس النظام السوري الذي أكّد إستمراره في القمع الدموي ضد المواطنين العزّل، وبعد التجربة المتعثّرة للمراقبين العرب، مناشدة كل دوائر القرار العربية والدولية التعاطي بفعالية في الشأن السوري من أجل وضع حدّ لمأساة الشعب الذي يواجه قراراً ظالماً ودموياً من جانب النظام في هذا البلد.

وشددت الامانة العامة في بيان اثر اجتماعها الدوري على ان هذه الثورة وانعكاساتها على الواقع اللبناني تحتّم على الفرقاء اللبنانيين أن يضعوا نصب أعينهم الحفاظ على السلم الأهلي والعيش المشترك، مطالبة "حزب الله" الذي يمتلك السلاح الخارج عن سيطرة الدولة، أن يسارع الى إيجاد حلّ نهائي، وأن يجد المخرج المناسب من أجل تسليم سلاحه الى الدولة اللبنانية وفقاً لوثيقة الوفاق الوطني التي أُقِرّت العام 1989 في الطائف وعُلِّق تطبيقها الى يومنا هذا.

ولفتت الامانة العامة الى ان زيارات عدد من كبار المسؤولين لبيروت يؤكد الإهتمام الشديد العالمي والإقليمي بالدور الذي لعبته العاصمة اللبنانية في إطلاق الربيع العربي كما جاء على لسان وزير خارجية تركيا أحمد داوود أوغلو، معتبرة ان إنعقاد مؤتمر الإسكوا في بيروت بشأن ديموقراطية العالم العربي وبحضور الأمين العام بان كي مون يجعل من لبنان واللبنانيين مؤتمنين على الإنخراط في عملية تحديث المنطقة التواقة الى الحرية وصون كرامة الانسان وبناء الدولة المدنية التي تؤمن الحقوق للمواطنين الأفراد والضمانات للجماعات.

من جهة اخرى، ضمت صوتها الى أصوات نواب بيروت وقوى "14 آذار" في مطالبتهم الحكومة بتأمين الإيواء والتعويضات لعائلات الضحايا في انهيار مبنى فسوح في الاشرفية وبتحديد المسؤوليات في ما جرى من أجل تفادي تكرار هكذا كوارث، مبدية تقديرها لجهود كل الأجهزة التي ساهمت في رفع الأنقاض وإسعاف الجرحى، لا سيما الدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني. وتقدمت بأحرّ التعازي لذوي ضحايا فاجعة انهيار مبنى الأشرفية في فسّوح.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر