الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:55 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار" جدّدت دعمها الشعب السوري: لنظام عربي جديد يحمل العدالة والتقدم للشعوب
 
 
 
 
 
 
٣ اب ٢٠١١
 
عقدت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" إجتماعها الدوري الأسبوعي في حضور النواب السابقين فارس سعيد والياس عطالله، والسادة ندي غصن، هرار هوفيفيان، يوسف الدويهي، نصير الأسعد ونديم عبد الصمد، وخصصته للبحث في تطورات الأزمة السورية.

وبنتيجة الإجتماع،اصدرت الامانة العامة بيانا، تلاه الدكتور فارس سعيد جاء فيه:

"إن قوى 14 آذار تؤكد تمسكها القاطع بقيم الحرية والديموقراطية واحترام حقوق الإنسان، وهي من هذا المنطلق تجدد دعمها حق الشعب السوري الشقيق في العيش بحرية وكرامة. وتشدد على أن العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين اللبناني والسوري تجعل اللبنانيين معنيين بحرية الشعب السوري وحقوقه الديموقراطية لبناء علاقات أخوة وصداقة وتعاون بين البلدين، وهي علاقات ثابر النظام السوري على ضربها طيلة ما يزيد عن أربعة عقود".

وتابع البيان: "إن قوى 14 آذار التي تستنكر مجازر النظام ضد الشعب السوري وتحيي صمود السوريين في وجه البطش والوحشية وحمامات الدم، ترى أن على المجتمع الدولي واجب المسارعة إلى إتخاذ كل الإجراءات الضرورية لوقف المذابح ضد المدنيين في سوريا، وعلى الجامعة العربية أن تدعو إلى إجتماع عربي عاجل من أجل وضع حد لمأساة الشعب السوري، بدلاً من أن تستمر في صمتها الذي يشكل غطاء لحمام الدم في سوريا الشقيقة".

واضاف: "إن 14 آذار تحذر الحكومة اللبنانية من مواصلة ربط لبنان بالنظام السوري وممارساته القمعية الدموية. وهي تطالبها بأن يكون موقف لبنان في مجلس الأمن الدولي مستجيبا لتطلعات الشعبين اللبناني والسوري في الحرية والكرامة ومتوازنا مع تضحياته ضد الظلم من أجل سوريا جديدة".

وختم البيان: "إن قوى 14 آذار تؤكد أن بين اللبنانيين والسوريين تاريخاً مشتركاً ومستقبلاً مشتركاً، والأهم قضية مشتركة، قضية الديموقراطية والحرية في سوريا وقضية الإستقلال والحرية والديموقراطية في لبنان، وقضية العمل معاً من أجل علاقات أفضل بين لبنان وسوريا، ومن أجل إقامة نظام عربي جديد يحمل العدالة والتقدم والإستقرار والأمان للشعوب العربية كافة".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر