الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار" تسأل ميقاتي: هل من يطالب بالعدالة يستغلّ دماء الشهداء؟
 
 
 
 
 
 
٤ تموز ٢٠١١
 
ردت قوى 14 آذار على بيان مكتب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، سائلة: "هل من يطالب بالعدالة لدماء الشهداء يستغلّ هذه الدماء؟"

وقالت، في بيان أصدرته الأمانة العامة: "لم نُفاجأ بالبيان الصادر عن مكتب رئيس حكومة لبنان رداً على بيان 14 آذار مع العلم أننا لم نسمع أي ردّ على كلام السيد حسن نصرالله نهار السبت".

أضافت: "ما فاجأنا هو قدرة الرئيس نجيب ميقاتي على تضليل الرأي العام. لقد حاول الرئيس ميقاتي، في بيان مكتبه، إيهام الرأي العام بأنّ حكومته العتيدة حريصة على " إحقاق الحقّ والعدالة وعلى جلاء الحقيقة وتبيانها من خلال المحكمة الخاصة بلبنان " كما جاء في الفقرة 14 من بيانها الوزاري، على حدّ زعمه حرفياً في البيان المذكور".

وأوضحت "أنّ الفقرة المذكورة تقول إنّ الحكومة ستتابع مسار المحكمة الخاصة بلبنان التي أُنشئت مبدئياً لإحقاق الحقّ والعدالة، بعيداً عن أي تسييس وانتقام".

وإذ أشارت إلى أن الرئيس ميقاتي لا علاقة لهُ بالبيان الوزاري الذي يمثل حكومته وربّما لم يطّلع عليه لأن ما ورد في البيان الوزاري يناقض ما ورد في بيانه اليوم، رأت أن كلام السيد حسن نصرالله الأخير أكثر إنسجاماً مع البيان الحكومي من كلام رئيسها، سائلة: "من هو رئيس حكومة لبنان الفعلي؟ وهل أهل الشهداء من بين المستغلّين في نظر دولة الرئيس؟".

وذكّرت بأن "الرئيس نجيب ميقاتي باستغلالهِ أصوات من جاءوا به إلى الندوة النيابية وانقلب عليهم"، سائلة: "هل هو مضطرٌ لإستخدام أدبيات من جاءوا به رئيساً لحكومة لبنان في اعتبار المعارضين "مخرّبين" و"مندسين"، وختمت بالقول: "سيكون للرئيس ميقاتي موعدٌ مع نواب 14 آذار الثلاثاء وللحديث صلة".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر