الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تنفيذ قرار فرانسين رهن موقـف بلمار.. السيد يتطلع لمستند برامرتس للادعاء على "موقّفيه"
 
 
 
 
 
 
١٤ ايار ٢٠١١
 
شكل القرار الذي اتخذه قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان دانيال فرانسين، المتصل بتقديم المستندات المطلوبة الى اللواء جميل السيد، محطة مهمة في مسار عمل المحكمة. فعشية البت في القرار الظني الذي رفعه المدعي العام الدولي القاضي دانيال بلمار اليه عكست هذه المحطة حرص المسؤولين والقيمين على المحكمة على تعزيز مصداقيتها، بعد سيل الانتقادات التي سيقت ضدها متهمة إياها بالتسييس.

وأوضحت مصادر حقوقية مواكبة لعمل المحكمة لـ"المركزية" ان من غير الممكن راهناً تقييم ما صدر عن القاضي فرانسين، لأن الأمور مرتبطة بمدى التنفيذ والآلية التي ستعتمد في تطبيق القرار، واشارت الى انها تترقب الموقف الذي سيصدر عن القاضي بلمار في ما إذا كان سيستأنف القرار وهل محكمة الاستئناف ستجمّد تنفيذه. وقالت هذه المصادر ان تقييم موقف القاضي فرانسين يتم في ضوء الآلية التنفيذية التي سيصار الى اعتمادها من دوائر المحكمة لكي يتم تسلم المستندات والأدلة المقبولة قضائياً خصوصاً من قبل القضاء الاسباني والسويدي والألماني لكي يمكن ملاحقة المقترفين وشهود الزور.
وأكدت المصادر انها اعتباراً من مطلع الشهر المقبل قد تتمكن من بدء استلام المستندات تباعاً وفق الآلية التي سيتم اعتمادها من أجل ذلك بعدما يتبين ان قرار القاضي فرانسين كان حاسماً لجهة تسليم المدعي اللواء جميل السيد المستندات وان توقيفه ورفاقه الضباط الثلاثة تم استناداً الى افادات شهود زور يعمل السيد على ملاحقتهم.

وكشف مصادر قضائية لـ"المركزية"، ان اللواء السيد يرغب في خلال المطالبة بتسليمه المستندات والوثائق العائدة لافادات القرار الذي صدر عن رئيس لجنة التحقيق الدولية القاضي سيرج برامرتس بعد مرور سنتين على توقيف الضباط، الى المدعي العام اللبناني القاضي سعيد ميرزا الذي يقول فيه ان لجنة التحقيق استنفذت مدة توقيف الضباط الأربعة، وانهم اصبحوا في عهدة الدولة، ويجب تأمين الحماية لهم، لكي يتسنى للواء السيد استنادا الى هذا القرار الادعاء على من عمل على استمرار توقيفه طيلة هذه الفترة.

واعتبرت أوساط سياسية ان خطوة القاضي فرانسين تأتي مقدمة لخطوة أخرى متوقعة ربما تجسدت بإعلانه قبول القرار الظني الذي رفعه اليه بلمار بعدما أدخل اليه تعديلات بناءً لطلبه.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر