الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 05:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جعجع يشدد على وجوب تشكيل حكومة وأوغاسبيان يشير لإمعان "حزب الله" في استمرار الفراغ
 
 
 
 
 
 
١١ ايار ٢٠١١
 
شدد رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع على "وجوب تشكيل حكومة نظراً للأوضاع الصعبة التي نمر بها، إذ لا يجوز الإستمرار بهذا الجمود وشلّ مصالح اللبنانيين".

كلام جعجع جاء خلال لقائه وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال جان أوغاسبيان، حيث كان عرض للأوضاع في الداخل اللبناني والعالم العربي وانعكاسها على لبنان.

أوغاسبيان بدوره أكد "أهمية دعوة الدكتور جعجع بضرورة تشكيل حكومة تكنوقراط كمخرج للأزمة"، معتبراً أنَّ "هذا الطرح مرحليّ لتأمين حاجات البلد إلى حين إيجاد الحلول الناجعة للمشاكل المستشرية". ورأى أنَّ "فريق 8 آذار أظهر فشلاً كبيراً واستُنزف نتيجة المماحكات في ما بينه"، مضيفاً: "ولكن نحن كفريق "14 آذار" لا نكتفي بوصف الوضع، بل نطرح حلولاً للمواطنين، وبالتالي اعتبر أنَّ حلّ الدكتور جعجع (حكومة تكنوقراط التي طرحها جعجع قبل أيام)، في محله بالمضمون والتوقيت وهو بمثابة مخرج مؤقت".

ورداً على سؤال عمّا إذا رحب كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلّف نجيب ميقاتي بطرح تشكيل حكومة تكنوقراط، أجاب أوغاسبيان: "إنَّ هذا الموضوع لم يُطرح بشكل رسمي، ولكن علمنا من أوساط الرئيس ميقاتي أنَّه ليس ببعيد عن هذا الطرح، كما أنَّ البطريرك بشارة الراعي طرح هذا الأمر في أكثر من مناسبة لأنَّه يعتبر أنَّه لا يجب ترك البلد مستباحاً وشؤون الناس معرقلة، ولاسيما في ظل التبعات على المستويين الإقتصادي والمعيشي، ما ينعكس على مصداقية واستقرار البلد"، لافتاً في هذا السياق إلى أنَّ "فائض المدفوعات يتقلص والإحتياطي يتناقص إلى جانب التأثير السلبي على الحركة التجارية والسياحة والإستثمارات لعدم وجود ثقة بالوضع الداخلي اللبناني نتيجة الفراغ في المؤسسات الدستورية".

وأكّد أوغاسبيان أنَّه "في ثقافتنا السياسية لم نعتبر يوماً أنَّ الشارع هو وسيلة، بل على العكس هو خطر وقد يؤدي إلى مكان آخر ويأخذ البلد إلى الكثير من المخاطر نحن بغنى عنها"، مشيراً إلى أنَّ "جهود قوى 14 آذار في السياسة هي من ضمن الأصول الديمقراطية المعروفة والمؤسسات الدستورية القائمة، إذ نحن مؤمنون بمنطق الدولة وفي الأساس ننتقد لغة الشارع والسلاح، لذا لا يمكن أن يجُرنا أحد الى هذا المنحى".

ومن جهة أخرى، وحول ما نقلته وثائق "ويكيليكس" لجهة اتهام عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان سوريا بالوقوف وراء مجزرة إهدن، اعتبر أوغاسبيان أنَّ "هذا الموضوع بغاية الحساسية والدقة ويتحمّل مسؤوليته من أعلن عنه، وعليه أن يقدم شرحاً مفصلاً في هذا السياق"، لافتاً إلى أنَّه "ليس من مصلحة أحد الولوج في مثل هذه المواضيع".

وفي الموضوع الحكومي، قال أوغاسبيان: "نشهد حركة بين الأمس واليوم في هذا الإتجاه، ولكن لا ندري على ماذا يتكلون، وبالتالي كيف فُرجت الأمور في ظل ما نشهده من خلافات كبيرة وشهية للاستيزار داخل فريق 8 آذار، الذي انقلب على حكومة الوفاق الوطني وأسقطها قبل أن يجد البديل عنها، ومن هنا فهو يتحمّل كل ما يحصل في لبنان من درك وتدهور في الأوضاع". ورداً على سؤال، أشار أوغاسبيان إلى أنَّ "حزب الله يُمعن في استمرار الفراغ على مستوى المؤسسات وبالأخص الأمنية منها، لذا لا يمكن أن نكون شركاء في عملية الفراغ".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر