الاحد في ٢٣ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:44 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بهية الحريري رعت يوماً تربوياً مشتركاً بين مدارس صيدا والجوار
 
 
 
 
 
 
٧ ايار ٢٠١١
 
برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري، وتتويجاً لأنشطتها خلال العام الدراسي، وبمشاركة الآلاف من طلاب المدينة ومنطقتها وأهاليهم، نظمت "الشبكة المدرسية لصيدا والجوار" يوماً تربوياَ مشتركاَ بين مدارسها، توزعت وقائعه وانشطته في باحات وملاعب ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية ومدرسة صيدا اللبنانية الكويتية الرسمية المتجاورتين.

واعتبرت النائب الحريري أن "هذا اليوم هو يوم للحوار بين كل مكونات العملية التربوية التي هي كل مكونات المجتمع"، وقالت أنّه "يومٌ للعلم والمعرفة وللبناء والتّقدّم، إنّه يومٌ للشّراكة وتشابك الأيدي والهمم والعقول من أجل النّهوض بمدينتنا ومجتمعنا وتمكين بناتنا وأبنائنا وتسليحهم بأرفع العلوم والقيم ليحافظوا على ما أنجزناه، ولينطلقوا في مسيرة تحقيق أحلامهم وطموحاتهم وبناء مدينتهم ووطنهم، بما يليق بتضحيات آبائهم وأجدادهم".

وأضافت أنّه "يومٌ لنعترف به بروّاد التّربية والتّعليم في صيدا والجوار، إداريين ومعلمات ومعلّمين، وبما يقومون به في تأدية رسالتهم السّامية بتعليم الأجيال وحُسن رعايتهم، وإنّه يومٌ أيضاً لتكريم هذه المسيرة المباركة للشّبكة المدرسية لصيدا والجوار، والتي تعمل على أسس نهضوية حقيقية تقوم على أساس العدالة التربوية، وحقّ كلّ طالبٍ في صيدا والجوار بالتّعليم الجيّد، والأنشطة المميّزة، والشّراكة الحقيقية في العملية التربوية، لتؤسّس لشراكةٍ حقيقية في الوطن والمجتمع، وإنّه يومٌ للتّأمّل والمراجعة بما قمنا به وما يجب القيام به".

وقالت أنه "يومٌ للحوار بين كلّ مكوّنات العملية التربوية والتي هي كلّ مكوّنات المجتمع، ليقترب بعضنا من بعض، ولنفكر معاً فيما هو أفضل لأبنائنا ووطننا، وإنّني إذ أعتزّ بانتمائي إلى هذه المدينة، وإلى هذا الجنوب البطل والمميّز، فإنّني أعتزّ أيضاً بانتمائي للشّبكة المدرسية لصيدا والجوار ودورها الرّائد، تحيةٌ لكلّ القيادات التربوية والإدارية والتعليمية وتحيةٌ لأبنائنا نصف الحاضر وكلّ المستقبل".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر