الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار": سنواجه الحكومة ومن ورائها من موقع المعارضة من أجل عدم أسر لبنان
 
 
 
 
 
 
١٥ حزيران ٢٠١١
 
أعلنت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" أنها "لا تشك لحظة ان ولادة الحكومة اللبنانية تم بقرار من اسقط الحكومة السابقة اي النظام السوري"، مشيرةً إلى أن "هذه الحكومة تقع خارج سياق العربي الراهن".

الأمانة العامة، وبعد اجتماعها الأسبوعي، رأت أن "هذه الحكومة ستعيد لبنان الى مرحلة ما قبل 14 آذار 2005 اي الى زمن الوصايا البائدة"، وأوضحت أن "حكومة السوري – حزب الله تعرض لبنان للمخاطر الجسيمة سواء لعدم التوجه الى نهاية السلاح غير الشرعي او لجهة الانقلاب على المحكمة الدولية".

إلى ذلك، أضافت: "لا يخفى على احد ان ذلك كله يهدد بتحويل لبنان الى دولة مارقة"، ورأت أن "هذه الحكومة اتية لتنفيذ اجندة السوري حزب الله"، ولفتت إلى "تهميش دور فخامة الرئيس ميشال سليمان"، وقالت: "قوى 14 آذار تجدد اليوم إعلان ما سبق لها بأنها ستواجه الحكومة ومن ورائها من موقع المعارضة من أجل عدم أسر لبنان".

وأوضحت أن "المعارضة من اجل الدفاع عن الدولة، من اجل ان لا تتحول مؤسساتتها لصالح الدويلة ومن اجل ان لا يتحول لبنان الى آخر ركيزة للنظام الايراني". وأشارت إلى أن "التدخل السوري برز امام كل رأي العام اللبناني والعربي والدولي عندام أسقطت حكومة الرئيس (سعد) الحريري"، ورأت أن "هذه الحكومة ليست آتية من رحم لعبة ديمقراطية في لبنان وهذه الحكومة لها دور واحد هي ان تساعد النظام السوري وان تهمي كل من قتل زعامات هذا البلد"، مشددةً أن "هذه الحكومة ليست حكومة تقليدية اذ اتت من رحم الانقلاب".

وفي السياق عينه، تابعت الأمانة العامة "هذه الحكومة اصبحت امر واقع ومعارضتها لها آليتها من خلال كتلة نيابية في مجلس نواب ومن خلال قوى سياسية ومن خلال خزان شعبي كبير". وختمت بالقول: "نحن نتخوف من كل شيء ولكن سنواجه كل الاحتمال بكل الوسائل السلمية والمهم ان تبقى الحرية في لبنان وليس قليل ان يعود لبنان الى نظام ما قبل 14 آذار 2005 في حين ان كل الدول العربية تسعى للحرية".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر