الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 05:02 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
طلاب "القوات": ستبقى دائرة الجامعة اللبنانية في "القوات" تناضل للحفاظ على الحريات والتعددية
 
 
 
 
 
 
٣١ ايار ٢٠١١
 
صدر عن دائرة الجامعة اللبنانية في مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" البيان التالي:

لم نتفاجأ البارحة بصدور بيان عن طلاب العونيين موقّع بإسم الهيئات الطالبية في الفرع الثاني للجامعة اللبنانية يدافعون فيه عن حلفائهم في رئاسة الجامعة وينفون ما تعرضت له جمعية "لابورا" خلال مشاركتها في معرض التوظيف في الجامعة الأسبوع الماضي، بالرغم من أن الجمعية أكدّت الأمر.

واللافت في البيان ان كاتبه غريب عن الجامعة اللبنانية وهو لا يعلم حتى أن كليات الزراعة والطب وطب الاسنان ليست من ضمن الفروع الثانية انما هي فروع موحّدة.

فمسرحيتهم كانت واضحت منذ أول اجتماع عُقد بيننا كطلاب للتباحث في أمر الرد على إهانة جمعية لابورا وتهربهم الدائم وأعذارهم الغير مبرّرة كانت تدلّ بوضوح على التزامهم الأعمى بحلفائهم حتى ولو وصل بهؤلاء الوضع لإهانة مقدسّاتنا دون مبرّر.

ولكن بعد أن شعر طلاب التيار أنهم لن يتمكّنوا من تمرير إهانتهم؛ كوننا كقوات كنا جد حريصين على ردّ الاعتبار لهذه الجمعية ولحرياتنا بالتعبير وأنّ هذا الموقف سيضعفهم امام كافة الطلاب في حال لم يشاركوا؛ فقد قبلوا المشاركة في الاعتصام الذي نُظم البارحة في كلية العلوم وقبلوا خلال الاجتماع الاخير، بوجود الاب خضرا، أن نصدر بيانا مشتركا باسم كافة الهيئات الطالبية في الفروع الثانية.

الا اننا وقبل موعد الاعتصام بنصف ساعة وبعد ان كان البيان المشترك قد وُزع على وسائل الاعلام الحاضرة، تمّ تبلغينا ان طلاب التيار لن يشاركوا مختلقين الاعذار الواهية ومحاولين منعنا حتى من المضي به، الا أننا أصرّينا على احترام اتفاقنا وأكملنا الاعتصام مع بقية الطلاب الاحرار في الجامعة.

وبدل أن نرى موقفا لطلاب التيار يستنكرون الإهانة التي تعرضت لها جمعية "لابورا" نراهم البارحة يفبركون مسرحية لم تنطلِ على أحد حتى يستطيعوا التلطي بها وتبرير العمل المُهين للرئيس المنتهية ولايته والدفاع عن حلفائهم وأولياء أمرئهم، وهو أمر ليس بمستغرب خاصة وأنّ الذي تمكن من التنكر لنضال شعبه ولكافة مبادئه السيادية بتوقيعه لوثيقة الذميّة مع الحزب الالهي، يصبح من السهل عليه التنكر لاتفاقات كان قد عقدها قبل ساعات.

على أي حال ستبقى دائرة الجامعة اللبنانية في القوات تناضل في سبيل الحفاظ على الحريات والتعددية في الجامعة، وتجدد دعمها لجمعية "لابورا" وتعد بالمزيد من التحركات القادمة.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر