الاربعاء في ١٩ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"لوفيغارو": فرنسا زودت بلمار بمعلومات عن تورط سوريا بإغتيال الحريري
 
 
 
 
 
 
٢١ ايار ٢٠١١
 
أشارت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية الى أن "القرار الاتهامي المعدل والاخير للمدعي العام في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان دانيال بلمار، سيتضمن أسماء مسؤولين سوريين، بفضل معلومات ووثائق تلقاها من المخابرات الفرنسية".

وبحسب الصحيفة، فإن "مصادر عديدة أكدت أن أجهزة المخابرات الفرنسية، قدمت منذ وقت قريب إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، معلومات بحوزتها حول تورط سورية في عملية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري. ويشرح ذلك تصلب باريس في تعاملها مع الرئيس السوري بشار الأسد، بعد عامين من الغزل بين 2008 و2010".

ولفتت الصحيفة الى أن "بلمار بات على قناعة، أن المحرض على الجريمة قابع في سوريا"، مشيرة الى أن "هذا ما افصح عنه المدعي العام بلمار امام دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى".

وقال الدبلوماسي: "لقد استقبلت قبل اشهر قليلة، القاضي بلمار، وقال لي سأقوم بتوجيه التهم إلى أعضاء في "حزب الله"، لكننا نعلم أن المحرضين على اغتيال الحريري هم في دمشق، لو تعطوني الإمكانات لمتابعة تحقيقي، فسأصعد حتى الرأس المدبر السوري"، معتبراً أن "بلمار كان يضعنا بوضوح مام مسؤولياتنا، ولو قمنا بمساعدته فمن المؤكد أنه سيكون بوسعه توجيه التهم إلى السوريين".

وتساءل "ما الهدف من تسريب المعلومات الفرنسية إلى بلمار؟"، موضحاً أنه "في بداية التحقيق الدولي، كان من المنتظر توجيه الاتهام إلى عناصر من حزب الله، وكانت هناك شبهات تحوم حول تدبير بعض المسؤولين السوريين لعملية الاغتيال، وحتى اندلاع التظاهرات ضد نظام بشار الآسد، كان موقف الأسرة الدولية انتظارياً، خوفاً من قدرته على ايقاع الضرر خارج حدوده. ولكن شيئاً بات مؤكداً من الان فصاعدا، فإذا ما تم اتهام مسؤول سوري او اكثر باغتيال الحريري، يصبح صعبا لأي كان الاعتراض على فرض عقوبات على سوريا في مجلس الأمن. وعلى الارجح ان يكون اسماء بعض هؤلاء مدرجاً على لائحة الـ13 الذين يعاقبهم الإتحاد الآوروبي.

وفي بيانها الاخير قالت المحكمة الدولية، إن دانيال بلمار لا يعتزم إجراء اي تعديلات على قراره الاتهامي الذي يعتبره نهائيا، بعد ستة اشهر من الانتظار، خلال اسابيع سيتبين ما إذا كانت المعلومات التي قدمتها المخابرات الفرنسية، ستقود بلمار إلى دمشق في بحثه عن قتلة الحريري، كما جاء حرفياً في تقرير "الفيغارو".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر