الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:04 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
زحف بشري من مختلف المناطق باتجاه ساحة الحرية تأكيداً لرفض وصاية السلاح
 
 
 
 
 
 
١٣ اذار ٢٠١١
 
لبّت المناطق اللبنانية بحماسة دعوة قوى "14 آذار" للمشاركة في الذكرى السادسة لانطلاقة ثورة الأرز تحت شعار "بوجه وصاية السلاح.. الساحة أقوى سلاح"، ورفعت المواكب التي ضاقت بها الطرقات، الأعلام اللبنانية وأعلام أحزاب قوى "14 آذار" ولافتات وشعارات تمحورت حول رفض السلاح والعنف، واطلق المشاركون هتافات رافضة لهيمنة السلاح والعنف ومؤيدة للمحكمة الدولية والدولة والشرعية.

المتن الشمالي
وشهد الأوتوستراد الساحلي في المتن الشمالي زحمة سير كثيفة منذ ساعات الصباح الأولى حيث مرّت المواكب الوافدة من المناطق الشمالية كافة متجهة إلى ساحة الحرية. كما تجمع المتنيون في ساحات القرى والبلدات وانطلقوا بمواكب حاشدة حاملين الأعلام اللبنانية وأعلام حزبي "الكتائب اللبنانية" و"القوات اللبنانية" وصور لشهداء ثورة الأرز وصور الشهيدين رفيق الحريري وبيار الجميل، رافعين شعار الاحتفال بذكرى انطلاقة ثورة الأرز "بوجه السلاح.. الساحة أقوى سلاح".

كسروان
وفي كسروان تجمعت مئات السيارات والباصات من منطقة كسروان الفتوح في مجمع فؤاد شهاب الرياضي في جونيه وأمام مجمع "الهوليدي بيتش" السياحي في نهر الكلب، لنقل مناصري "14 آذار" إلى ساحة الحرية، رافعين الأعلام اللبنانية والحزبية وشعارات تندد بالسلاح.

جبيل
وشاركت جبيل وبلداتها في إحياء الذكرى، وتجمّع مناصرو قوى "14 آذار" منذ الصباح في مستديرة جبيل ومفرق نهر ابراهيم، رافعين الأعلام اللبنانية والأحزاب المنضوية في "14 آذار"، ولافتات لشعارات تمحورت حول رفض السلاح والعنف، وبدأ الجبيليون بالتوافد تباعاً الى ساحة الشهداء وانضموا الى مواكب السيارت القادمة من الشمال.

وكانت المنطقة شهدت حركة لافتة ساحلاً وجبلاً لماكينات منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد وأحزابها التي وضعت كوادرها في حالة تأهب للمشاركة في مهرجان ساحة الشهداء.

وأفاد منسق "القوات اللبنانية" في قضاء جبيل شربل أبي عقل أن "مشاركة أبناء المنطقة من كل قوى 14 آذار فاقت توقعاتنا بحيث ضم وفد جبيل 63 حافلة ركاب و400 سيارة بدأوا بالنزول على دفعات الى ساحة الحرية في وسط بيروت منذ الصباح الباكر.

البترون
وانطلقت المواكب السيارة في البترون منذ الصباح الباكر في اتجاه ساحة الحرية، وبدأ مناصرو قوى وتيارات "14 آذار" بالتجمع في ساحات القرى والبلدات رافعين الأعلام اللبنانية والحزبية وصور الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز، إضافة لصور قيادات "14 آذار": الوزير بطرس حرب، الرئيس أمين الجميل، الرئيس سعد الحريري، الدكتور سمير جعجع، الرئيس الراحل بشير الجميل، البطريرك صفير، النائب أنطوان زهرا والشهيد بيار الجميل.

وسجلت مشاركة كثيفة لأهالي البترون، حيث تجاوز عدد السيارات والباصات الألفين، وشهد أوتوستراد البترون من شكا وصولاً إلى جسر المدفون زحمة سير لم يتوقعها منظمو المشاركة، بعدما تداخلت المواكب القادمة من كافة المناطق الشمالية ببعضها، فتحول الأوتوستراد الدولي إلى موقف لعشرات آلاف السيارات والباصات والحافلات التي نقلت المؤيدين كباراً وصغاراً لساحة الشهداء، كما حاول المتوافدون سلوك الطريق البحرية القديمة هرباً من الزحمة على الأوتوستراد ما أدى لزحمة إضافية على الطريق الساحلي وتوقف السير أيضاً وسط الهتافات التي تطلق من الباصات رفضاً لهيمنة السلاح وتأييداً للمحكمة الدولية ولقوى "14 آذار" والرئيس سعد الحريري ومن أجل بناء الدولة القوية.

ولم تمنع طبقة الجليد التي كست الطرقات في أعالي منطقة البترون وصولاً إلى وسطها المناصرين من التحرك باكراً، بعدما قامت فرق متخخصة برش الملح تفادياً لحصول اي حوادث أو انزلاقات.

طرابلس
وشهدت مدينة طرابلس منذ الصباح الباكر زحمة تجمعات لوفود تحركت في اتجاه ساحة الحرية في بيروت، رافعة الأعلام اللبنانية وصور الرئيس سعد الحريري وشعارات قوى "14 آذار".

الكورة
ومن الكورة، انطلقت منذ ساعات الصباح الأولى المواكب السيارة في اتجاه ساحة الحرية للمشاركة في الاحتفال. وكانت عقيلة نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري على رأس وفد انطلق من أنفه، كما شوهد تجمع لـ"القوات اللبنانية" أمام مركز "القوات" في كفرصارون وفي ضهر العين. وانطلق موكب لتيار "المستقبل" من الحريشة ودير سيد الناطور، ورفعت المواكب الأعلام اللبنانية وسط الأناشيد والأغاني الوطنية.

عكار
وتوجهت منذ الصباح الباكر إلى ساحة الشهداء وفود من وادي خالد، أكروم، القبيات، مشتى حسن، مشتى حمود، البيرة، وكامل قرى مناطق الدريب والسهل ومن بلدات تكريت عكار العتيقة، العيون، عين يعقوب، البرج، عيات، الدورة، كامل قرى وبلدات منطقة الجومة، ومن بلدات ببنين، فنيدق، مشمش، برقايل، بزال، حرار، وادي الجاموس والقرقف ومار توما وكامل قرى وبلدات منطقة القيطع ومن مركز محافظة عكار حلبا وبلدات مشحا وحيذوق ومنيارة وجديدة وكامل بلدات منطقة الشفت، حيث تجمعت آلاف السيارات في نقطة العبدة المدخل الجنوبي لمحافظة عكار لتنطلق في موكب حاشد حمل خلاله المشاركون الأعلام اللبنانية وصوراً للرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز .

وشاركت في المواكب حشود من مناصري تيار "المستقبل" وأحزاب "القوات" و"الكتائب" وجمهور عريض من أبناء المنطقة، رافعين شعارات قوى "14 آذار" الرافضة للسلاح والمطالبة بالعدالة والحقيقة، متوجهين إلى بيروت وسط تدابير أمنية اتخذتها كافة الأجهزة المعنية حرصاً على سلامة وأمن المشاركين.

المنية-الضنية
وشاركت بلدات المنية، دير عمار، بحنين، مركبتا، برج اليهودية والبداوي بكثافة في احتفال ساحة الشهداء، حيث تجمع ومنذ ساعات الفجر الأولى حشد من المشاركين ووسائل النقل حاملين الأعلام اللبنانية وأعلام تيار "المستقبل" وصور للرئيس الشهيد وللرئيس سعد الحريري وشعارات تطالب بالعدالة والمحكمة الدولية، وتندد بالسلاح غير الشرعي. وقد انطلقت الوفود المشاركة من أمام منزل النائب كاظم الخير، ومن أمام منسقية التيار متوجهة الى ساحة الحرية.

إقليم الخروب
كذلك، توجهت مئات الفانات والباصات والسيارات التي تنقل أعداداً من أبناء قرى وبلدات إقليم الخروب الى ساحة الشهداء تجاوباً مع دعوة قوى "14 آذار" للمشاركة في إحياء ذكرى انطلاقتها.

وقد خصصت اللجان المنظمة تجمعات في ساحات هذه القرى للإنطلاق منها في اتجاه العاصمة بيروت، وحمل المناصرون الأعلام اللبنانية وصور للشهيد رفيق الحريري والرئيس سعد الحريري.

وقد بدأ المناصرون بالتجمع منذ السادسة والنصف صباحاً، وترافق ذلك مع دعوات عبر مكبرات الصوت الى المشاركة بكثافة في المناسبة. ورفعت شعارات للإمام السيد موسى الصدر والإمام محمد مهدي شمس الدين والعلامة السيد محمد حسين فضل الله وكمال جنبلاط، أكدت الوحدة الوطنية ورفض الطائفية.

الجبل
وقد وصل وفد من الجبل يحمل صوراً للشهيد غازي أبو كروم ولافتات كتب عليها "منحبك يا وليد.. عن 14 آذار ما منحيد".

حاصبيا والعرقوب
ولبّت منطقتا حاصبيا والعرقوب دعوات تيار "المستقبل" وقوى "14 آذار" للمشاركة في الذكرى. ومنذ ساعات الفجر الأولى، سجل تجمع كبير للسيارات أمام مركز التيار عند المدخل الغربي لبلدة حاصبيا، ومن هناك انطلق المشاركون في موكب كبير ضم العشرات من وسائل النقل التي رفعت صور الرئيس الشهيد والرئيس سعد الحريري.

وكان الجيش نفذ انتشاراً واسعاً في حاصبيا والعرقوب وأقام حواجز ثابتة ونقالة وسير دوريات في معظم القرى.

بعلبك والبقاع الشمالي
وشاركت مناطق بعلبك والبقاع الشمالي ودير الأحمر وعرسال بالمهرجان، فتحركت منذ الصباح حافلات النقل والسيارات العمومية والخاصة والفانات والبولمانات وسيارات "البيك أب" رافعة الأعلام اللبنانية وأعلام تيار "المستقبل" و"القوات اللبنانية" و"الكتائب" إلى جانب صور الرئيس الشهيد رفيق الحريري والرئيس سعد الحريري وسط إجراءات أمنية مشددة للجيش اللبناني الذي كثف من حواجزه الثابتة ودورياته المؤللة على الأوتوستراد الدولي لتأمين الحماية للمشاركين، كما أقام نقاط تمركز ثابته عند مداخل البلدات البقاعية على امتداد الطريق الدولي.

راشيا والبقاع الغربي
كذلك شاركت قرى وبلدات منطقتي راشيا والبقاع الغربي في إلاحتفال وتجمع الأهالي منذ ساعات الصباح الأولى وسط الساحات وأمام مراكز تيار "المستقبل" وعلى تقاطع الطرق، ليستقلون آلاف الحافلات والسيارات، التي ترفع الأعلام اللبنانية وأعلام تيار "المستقبل".

وتوجهت الى ساحة الشهداء عشرات الحافلات وسيارات النقل والسيارات الخاصة رافعة الأعلام اللبنانية وأعلام تيار المستقبل عند مثلث ضهر الأحمر قادمة من قرى راشيا وعين عطا، العقبة، كفرقوق، بكيفا، ينطا، جب فرح، كوكبا، تنورة، المحيدثة وعيحا، تقل حشداً من المواطنين بينهم رجال دين.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر