الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:41 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فاعليات من المجتمع المدني تنسق مع أمانة "14 آذار" المشاركة في 13 آذار
 
 
 
 
 
 
٨ اذار ٢٠١١
 
زارت وجوه وفاعليات من المجتمع المدني مركز الأمانة العامة لقوى "14 آذار" بهدف تنسيق مشاركة الجميع في تظاهرة 14 آذار.

واصدرت الفاعليات بياناً أشارت فيه الى أن الأكثرية الصامدة لـ"14 آذار" جاءت الى الأمانة العامة مواطنين لبنانيين استقلاليين من الأكثرية الصامدة، من المجتمع المدني، من الجمهور الوطني العريض الذي كان الأساس في صناعة انتفاضة الاستقلال، لتؤكد على الآتي:

أولاً: نحن، ومن قلب جمهور "14 آذار"، سنكون في مقدمة اللبنانيين النازلين لساحة الحرية، ليس تلبية لدعوة حزبية ولا ارضاء لقيادات سياسية بل تمسكاً بالثوابت ورفضاً للسلاح غير الشرعي، كل السلاح غير الشرعي، ايماناً منا بمثلث الشعب ودولته وجيشه، وتمسكاً منا بالعدالة الدولية في وجه الاغتيال السياسي. لذا ندعو جميع اللبنانيين للنزول الى الساحة دفاعاً عن مستقبلنا واستقلال بلدنا وقرارنا الحر.

ثانياً: جئنا نقول اننا غير راضين كما الكثيرين الكثيرين عن الآداء السياسي لقيادة "14 آذار"، وعن تنازلاتهم المتكررة التي اوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم، لذا طالبنا و بصوت مرتفع بمراجعة جدية وعميقة للتجربة السابقة يتبعها اعادة اعتبار للثوابت الوطنية الأساسية لـ"14 آذار"، المرتبطة بالدولة والسلاح والعدالة، بشكل نهائي لا يحمل اي مواربة وغير قابل للتفاوض او التعديل تحت اي ظرف من الظروف. واصرينا على التزام واضح وصريح بان ما قبل 14 آذار لن يكون كما بعده وإلا سيكون للجمهور الديمقراطي والواعي في 14 اذار كلام آخر".

ثالثاً: بما أن الأمانة العامة يفترض أن تشكل اليوم البيت الشرعي الوحيد لجمهور 14 آذار غير المحزّب، وايماناً منا بانه من واجبها ان تكون الحاضن الديمقراطي الفاعل لهذا الجمهور الذي كان اول من صنع انتفاضة الاستقلال، طالبنا وباصرار ببناء هيكلية جديدة لهذه الأمانه بشكل يؤسس لدور أكثر تمثيلاً وأكثر فعالية بما يليق بمشروع 14 آذار وجمهوره.

الى اللقاء في ساحة الحرية يوم الأحد 13 آذار دفاعاً عن لبناننا الحبيب.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر