الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"المستقبل" في باناما ـ كولون: سنثبت أن جمهور 14 آذار حاضر
 
 
 
 
 
 
٨ اذار ٢٠١١
 
دعا تيار "المستقبل" في باناما ـ كولون الجالية اللبنانية الى الدفاع عن مبادئ ثورة الأرز والحرية والسيادة والاستقلال والعيش المشترك، "لنثبت للحاقدين ومعرقلي مسار العدالة والحقيقة أن جمهور 14 آذار لا يزال حاضراً، وأن المحكمة الدولية ستواصل عملها شاؤوا أم أبوا، واننا رافضون لمنطق السلاح خارج إطار الدولة".

جاء ذلك خلال احياء "تيار المستقبل" في باناما ـ كولون حفلاً لمناسبة الذكرى السادسة لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، في حضور النائبين جمال الجراح وأمين وهبي وممثل "تيار المستقبل" في باناما أحمد عيسى وحشد من الفاعليات اللبنانية والبانامية.

وشددت الكلمات على "التمسّك بالدستور والديموقراطية حتى في أحلك الظروف، لأن منطقنا واضح وهو منطق الدولة"، لافتة إلى ان "التهويل والترهيب بالسلاح غير الشرعي هو منطق فارغ، لم ولن يؤمن به ثوّار 14 آذار".

وأكدت أن "المحكمة الدولية باتت من المسلمات وستواصل عملها مهما اعترضها من لا يريد تحقيق العدالة، وإظهار الحق والحقيقة"، رافضة "المساومة والمقايضة على دماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر الشهداء". واستذكرت الكلمات "مزايا الرئيس وأياديه البيض أينما ذهب، إذ كان همّه الوطن أولاً، واستشهد فداء لهذا الوطن الذي لن ينسى فضله في إعمار ما دمّرته الحرب ليزرع البسمة من جديد على الجدران والشوارع التي بدوره سار فيها يوماً وابتسم على ما أهداه لبلده الحبيب لبنان. ولقد اشتقنا الى تلك الابتسامة، اشتقنا اليك يا رفيق الحريري".

وحيا النائبان وهبي والجراح الجالية اللبنانية في باناما "على ما أثبتته من ولاء ودعم عميقين للرئيس سعد الحريري وحلفائه في 14 آذار"، منوّهين بمدى أهمية المغترب لجهة دعم القضية الوطنية المحقة في الخارج. وطالبا الجالية اللبنانية بالدفاع عن مبادئ ثورة الأرز والحرية والسيادة والاستقلال والعيش المشترك، "لنثبت للحاقدين ومعرقلي مسار العدالة والحقيقة أن جمهور 14 آذار لا يزال حاضراً في ساحة الثورة، ساحة أحباء الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ساحة الوفاء لقادة 14 آذار وعلى رأسهم الرئيس سعد الحريري، حتى يعود الحق الى أصحابه ويصبح الولاء للوطن والدولة".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر