الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:21 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصلحة طلاب "القوات": لرحيل المسؤول المباشر عن انحدار التعليم في "اللبنانية"
 
 
 
 
 
 
٢ اذار ٢٠١١
 
اصدرت دائرة الجامعة اللبنانية في مصلحة طلاب القوات اللبنانية بيانا تناولت فيه مسألة انتهاء ولاية رئيس الجامعة اللبنانية زهير شكر. وجاء في البيان:

من الطبيعي جدّاّ أن نشهد نهاية ولاية رئيس لإحدى الجامعات في محيط عربيّ يشهد نهاية أنظمة لكن من غير الطبيعيّ أن يدفع طلاب لبنان ثمن تمسّك رئيس الجامعة البنانيّة المنتهية ولايته بموقع أصبح خلال الآونة الأخيرة رمزاً من رموز التسلّط العنجهيّة والقرارات الفرديّة غير المسؤولة الّتي أدت إلى ما أدّت إليه من انهيار في مستوى التعليم الجامعي الرسميّ في لبنان.

طلاّب يتخرّجون من دون شهاداتهم، غياب لأبسط حقوق الطالب في انتخاب المجالس و الهيئات الطالبيّة، جسمٌ تعليميّ غير متوازن بين الكليّات و الفروع لغياب مراسيم تفرّغ الأساتذة و تقاعد قسم كبير من الأساتذة المتفرّغين، مراسيم تنظيميّة قيد النسيان، تعييناتّ أقلّ ما يقال فيها أنّها مشبوهة و بعيدة كلّ البعد عن الأسس والأنظمة المتّبعة في صفوف الموظّفين، مشاريع مجمّعات للفروع مجمّدة أو مغيّبة، غياب مجلس الجامعة، صيفٌ و شتاء تحت سقف واحد إذ يسمح في فروع بإقامة أنشطة سياسيّة برعاية الرئيس في حين تمنع فروعُ أخرى من هذا الحقّ المشروع، تهديد موظّفين لدفعهم إلى الاستقالة، متعاقدون و مدرّبون دون أجور، تعديلات في المقرّرات في أواخر الفصول الدراسيّة و مآثر و إنجازات أخرى تستأهل منّا الوقوف عندها لانّها جعلت من هذا الصرح التعليميّ أقرب إلى ديكتاتوريّة تسودها شريعة الغاب منه إلى جامعة خرّجت أجيالاً من المفكرين و المبدعين.

كلّ هذا و رئاسة الجامعة غائبة أو تتعمّد الغياب لأنّ القيّمين عليها يدينون بالولاء لمن سعى لوصولهم إلى مركز القرار، ألم يحن الوقت بعد ليبزغ فجر الجامعة اللبنانيّة من جديد؟ أما آن لربيع الجامعة أن يحلّ بعد هذا الشتاء الطويل؟ ألا يحقّ لطلاّب لبنان أن يحاكوا تطوّرات العصر الأكاديميّة أم أنّ المطلوب اليوم هو تخريج جماعات بشريّة لا دور لها ولا شخصيّة لتأمين استمراريّة انحدار في وطن عطش إلى شباب يمسكون بمقدّراته؟ أوليس غريباً عن تاريخنا أن نستورد النهضة إلى بلد لطالما صدّر الثقافة و المعرفة للمحيط العربيّ و العالم؟

لذلك وباسم كلّ طالب وأستاذ وموظّف ذاق الأمرّين من سوء الإدارة و التنظيم نطلق صرخة لا تنتهي برحيل المسؤول المباشر عن انحدار تعليمنا الجامعيّ ونلقي على من سيخلفه أعباء تصحيح الخلل و نطالب المعنيّين بتعيين رئيس جديد للجامعة اللبنانيّة تكون اولى مهماته إخراجها من زواريب السياسة إلى فضاء المستقبل الناجح.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر