الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سعادة: الاتهام السوري لـ"المستقبل" بمثابة إخبار.. وندعو القضاء ليبت فيه
 
 
 
 
 
 
١٩ نيسان ٢٠١١
 
إعتبر وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال يوسف سعادة أنّ "المطلوب أن يتّخذ الاتهام السوري ضدّ تيّار "المستقبل" المسار القضائي وليس مطلوب مني أنّ أقول إذا كان اتهام (عضو تكتل "لبنان أوّلاً") النائب جمال الجرّاح صحيحاً أم لا، ونحن ندعو القضاء ليحدّد ما إذا كان الاتهام صحيحاً أم لا، ولكن معروف أنّ هناك رغبة لدى تيّار "المستقبل" بتغيير النظام في سوريا ولكن كم ساهم في ذلك فهذا يعود للقضاء ليقرّره".

سعادة، وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، رأى أنّ "من واجبات لبنان تحريك الاتهام، فما حصل في سوريا يمكن القول إنّه بمثابة إخبار، وعلينا أن نرى نحن كلبنانيين ما إذا كان هناك تدخّل في الشؤون السوريّة وما إذا كان هناك من تحريض".

وإذ لفت إلى أنّ "هناك فريقاً لبنانياً متحالف مع سوريا وآخر متصالح بالشكل معها وآخر ما زال ضدها"، قال سعادة: "فريقنا صدّق الاتهامات السوريّة وعلى القضاء أن يحدّد ما إذا كانت هذه الاتهامات صحيحة أم لا".

ورأى سعادة أنّ "زج اسم "حزب الله" في ليبيا والبحرين كان هدفه إثارة النعرات المذهبيّة"، وأضاف: "لكن أنا ضد التدخّل بالشأن الداخلي لغير دولة وإذا حصل من "حزب الله" فأنا ضدّه ولكن لا أعتقد أنّه يتدخّل، وأتمنى ألاّ يكون "تيّار المستقبل" قد تدخّل في الشأن السوري".

ولجهة تصريحات السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي بشأن الاتهامات السوريّة، أشار سعادة إلى أنّ ما قاله السفير السوري هو أنّ "الروابط المهمة بين البلدين لا يجب أن يؤثّر عليها فريق ما وذهب باتجاه الطلب من القضاء اللبناني التحرّك وأن تقوم الدولة اللبنانيّة بمعالجة هذه المسألة ولا يعني ما قاله إنّه أصبح مسموح الاعتداء على النائب الجرّاح وذلك بالطبع مرفوض".

وبالنسبة لاتهام "حزب الله" تيّار "المستقبل" بالتدخّل في سوريا، اعتبر سعادة أنّ "حزب الله" يملك معطيات أنا لا أملكها اتهم بموجبها "المستقبل" بالتدخّل في سوريا".

ولجهة موقف تيّار "المردة"، قال سعادة: "برأينا أنّ هناك مؤامرة على سوريا ونتمنى أن لا يكون أحد في لبنان متورّط فيها، ولا أحد أدان وأصدر حكم إنّما نقول إنّ هناك مادة ليأخذها القضاء ويحقّق فيها".

سعادة الذي شدّد على أنّ "فرع المعلومات" غير شرعي كونه يتصرّف كشعبة وهو فرع والمطلوب تشريعه"، رأى أنّه "إذا كان "التيّار الوطني الحر" ضدّ هذا الأمر فهو كونه مع القانون، وإذا كان الجهاز غير قانوني ويتعاطى بالسياسة وأنا كتيّار أشعر بأنّه يعمل ضدّي ويركّب لي مؤامرات فمن حقي أنّ أتصدى له". وأضاف: "هناك أجهزة أمنيّة في الدولة يحدَّد عددها وفقاً لما إذا كانت فرعاً أو شعبة أو وحدة وعدم احترام ذلك ليس أمراً شرعياً".

وقال سعادة: "أنا مع المقاومة ومع مقاومة إسرائيل والسلاح الذي هزمها وهزم أسطورتها وأنا ضد استعمال السلاح في الداخل ولكني ضد التآمر على هذا السلاح أيضاً". وأضاف: "الكلام في السياسة ضد "حزب الله" كبير جداً لناحية "غلبة السلاح" و"إنشاء الدويلة الإيرانيّة على المتوسط" وغيره، ولم يدفع ذلك الحزب إلى التلويح بالسلاح في الداخل أو استعماله ولكن عندما نقول إننا نريد نزع شبكة الاتصالات منه فهذا اعتداء على الحزب يُرد عليه كما حصل وقتها، فـ5 أيّار ليس سياسة، والحزب هو أكثر المتضرّرين من استعمال السلاح في الداخل".

واعتبر سعادة أنّ "رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي وسطي واختيارنا له لأنّ سياسته ليست حادة، واخترناه كحل وسط وقد جوبه بما جوبه به وتبيّن أنّ الادعاءات بحقّه غير صحيحة، ولكن بالطبع أنّنا نريد الأكثريّة في الحكومة كوننا نحن من كلّفه ولكن حتى الثلث الضامن لا أهميّة له أمام وجود الرئاسة بيد الرئيس ميقاتي الذي هو بنفسه يمكن أن يحل الحكومة وأن يحدّد ما يطرح على جدول أعمالها".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر