الاربعاء في ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"الكتائب": حان الوقت ليحزم ميقاتي أمره ويشكل الحكومة في أسرع وقت
 
 
 
البطريرك الراعي سيحمل معه ثوابت بكركي التاريخية وسيطالب بحقوق لبنان واللبنانيين أينما حل
 
 
 
٢١ اذار ٢٠١١
 
اكد المكتب السياسي لحزب "الكتائب اللبنانيّة" انه مستمر بعمله الدؤوب عبر اجتماعات متلاحقة تجري مع قيادات قوى "14 آذار" لإعادة تنظيم وهيكلة هذه القوى بهدف تحسين التنسيق في ما بينها وتفعيل عملها، لا سيما لناحية اعطاء هامش واسع ومشاركة اكبر واكثر فاعلية للمجتمع المدني وجمهور "14 آذار"، تسمح له بطرح افكاره ورؤيته في مشاريعها والمشاركة في اتخاذ القرارات الصادرة عن هذه القوى وابداء الرأي فيها، مشددا على دعمه التام لغبطة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، وواضعاً ثقته التامة بكل خطوة يمكن ان يقدم عليها.

المكتب السياسي، وفي بيان أصدره عقب اجتماعه الدوري الاسبوعي برئاسة نائب رئيس "الكتائب" شاكر عون، اعرب عن ثقته بأن البطريرك الراعي سيحمل معه ثوابت بكركي التاريخية وسيطالب بحقوق لبنان واللبنانيين أينما حلّ، معتبراً أن الوقت حان للرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي ليحزم امره ويعمد الى تشكيل الحكومة في اسرع وقت ممكن، طالما انه يؤكد أنه لا يخضع لأي ضغوط وطالما ان الفريق السيادي ابلغه عدم مشاركته.

واكد المكتب السياسي ان استمرارالوضع على ما هو عليه من شأنه ان يعطل ليس فقط، مؤسسة مجلس الوزراء، بل مؤسستي مجلس النواب ورئاسة الجمهورية، والأهم مصالح الناس المتوقفة دون اي سبب وجيه، معتبراً ان دائرة الانتفاضات الشعبية في البلدان العربية تستمر في الاتساع وهي تأخذ منحى عنفياً سمح بفتح باب التدخل الغريب مجدداً في المنطقة، ففي الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لسحب جيوشها من العراق، عاد التدخل الأجنبي من البوابة الليبية. وأضاف: "نحذر من ان هذا التدخل ممكن ان ينسحب على دول اخرى يسعى نظامها الى مواجهة ارادة شعوبه".

ودعا المكتب السياسي الدولة اللبنانية الى لعب دور المبادر والدعوة الى تشكيل لجنة عربية - دولية لمعالجة الاوضاع المتفجرة، التي قد تؤدي الى تغيير معالم الجغرافيا الحدودية والسياسية للمنطقة.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر