السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:47 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"حركة التغيير": سعد الحريري رجل دولة شجاع وكلّ لبناني مطالب بدعمه
 
 
 
 
 
 
٢٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
عقد مجلس قيادة "حركة التغـيير" اجتماعًا استثنائيًا برئاسة رئيس الحركة المحامي ايلي محفوض وحضور الأعضاء ، ومفوضي المناطق نوقشت خلاله التطورات الأخيرة وأجواء الشحن والتخويف التي يمارسها فريق 8 آذار .وأصدرت الحركة البيان الآتي :

يشهد لبنان منذ سنوات تفرّد فريق بحمل السلاح بحجة أنه مقاومة ضدّ إسرائيل ، الاّ أنّ هذه المجموعة تحوّلت شيئًا فشيئًا الى ميليشيا ترعب الأهالي وتقتحم بيوتهم لدرجة أن تصرفاتهم الشاذة لم تعد مقبولة وبات ميليشيا توّزع إنتاجاتها الأمنية والعسكرية في أرجاء العاصمة ومناطق لبنانية أخرى حتى أصبح هؤلاء عبئًا ثقيلا" على كاهل العائلات اللبنانية ، وعشية الاستشارات حلقة (2) مكرّر ، يهم "حركة التغـيير" أن تؤكد على ما يلي :

أولا": لا يوجد دولة بالعالم تـتـمتـع بأبسط بديهيات الحكم تقبل أن تتشارك مع مجموعة مسلحة في إدارة السلطة ،وحزب الله في لبنان أصبح يتصرّف وكأنه هو الدولة ، أكبر منها ويتقدمها في أولوياته التي لا تتوافق مع أولويات الدولة والشعب .

ثانيًا: على القوى الانقلابية أن تفهم جيدًا أنّ القوة المفرطة والسلاح العبثي لن يؤذي فقط أخصامهم السياسيين انما بنهاية المطاف ستكون ارتداداته السلبية على الجميع واذا ما سقط الهيكل فانه سيسقط على رؤوس كلّ اللبنانيين بمن فيهم مؤيدي فريق 8 آذار .

ثالثًا: تعتبر "حركة التغـيير" أن الرئيس سعد الحريري رجل دولة بامتياز ، شجاع ، ومقدام وكلّ لبناني مطالب بدعمه خاصة في هذا الظرف الاستثنائي من تاريخ لبنان ، وكلّ المحاولات الهادفة الى إقصائه وإبعاده لن تجدي نفعًا لا بل ستزيد جمهور 14 آذار بمسيحييه وإسلامه ودروزه وشيعته تمسكًا بمفهوم الدولة وتعويلاً على مؤسساتها .

رابعًا: إنّ التلعثم والارتباك والخوف المخيمين على حالة النائب وليد جنبلاط لا يمكنها أن تعطي أيّ صوت إضافي من أصوات نواب حزبه الى فريق 8 آذار ، لكون القوانين والأعراف والمواثيق تمنع وتحظّر من أخذ الأمور بالإكراه والتهديد والضغط والتهويل ...

خامسًا: إنّ سيناريو تخويف الناس والدفع ببخّ سمّ الاشاعات لدبّ الرعب في صفوف اللبنانيين لن تقدّم لهم سوى مزيد من التفرقة والتباعد ، واذا اعتقد هؤلاء أنهم بذلك يمكنهم أن يحكموا فهم واهمون ولا يتصرفون بعقلانية انما بمنهج الاستقواء بالسلاح غير الشرعي وبالخارج الذي لا يعمل الاّ لمصلحته الخاصة .

سادسًا: تعاهد "حركة التغـيير" اللبنانيين أنها باقية للدفاع عن الجمهورية ، وتطالبهم بعدم السماح لأبناء الشرّ والسوء أن يعبثوا بأمنهم ، وتشجعهم على ان يطردوا الخوف من قلوبهم رجال ثورة الأرز باقون وصامدون لمنع الخطر عن لبنان . لا تخافوا نحن أقوياء.. نحن معكم.


 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر