الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المعلوف: أي خطوات ميدانية يُقدم عليها فريق "8 آذار" سترتد عليه سلباً
 
 
 
"بعض الخلاف اتخذ من قبل الفريق الآخر منحى شخصياً أكثر منه وطنيًا"
 
 
 
٢١ كانون الثاني ٢٠١١
 
أعرب عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جوزف المعلوف عن ثقته بأنّ "الاكثرية البرلمانية ستسمي الرئيس سعد الحريري في الاستشارات النيابية الملزمة يوم الاثنين المقبل ليعاد تكليفه تشكيل الحكومة العتيدة"، آملاً في الوقت نفسه "حصول هذه الإستشارات في موعدها المقرر وأن لا يصار إلى تأجيلها مرة ثانية".

المعلوف وفي حديث لموقع "لبنان الآن"، لفت إلى أنه "وبعدما تحدد موعد الإستشارات النيابية مطلع الأسبوع الجاري، جرى الحديث عن أمل بحصول نوع من التوافق السياسي ما دفع رئيس الجمهورية إلى إعطاء مهلة من الزمن لإفساح المجال أمام بلورة مساعي التوافق، فتأجلت الاستشارات رغم أنّ قوى 14 آذار أكدت عدم موافقتها على هذا التأجيل"، وأضاف في هذا المجال: "نحن اليوم متمسكون بإجراء هذه الاستشارات، إلا أن احتمال تأجيلها يبقى قائمًا".

وإذ لفت إلى أنّ "الضبابية تلفّ الأوضاع في لبنان بشكل كبير في ضوء تعطيل كافة مبادرات الحل"، أشار المعلوف في هذا السياق إلى أنّ "بعض نقاط الخلاف السياسي، كما أوضح الرئيس سعد الحريري، قد اتخذ من قبل الفريق الآخر منحى شخصياً أكثر منه منحى وطنيًا"، مؤكدًا أنّ قوى 14 آذار ستتعاطى مع المستجدات السياسية بحسب تطورها "فإذا تمت تسمية مرشح 8 آذار لرئاسة الحكومة فإن قوى 14 آذار ستبحث في ما إذا كانت ستطالب بحكومة توافقية أو أنها ستنتقل الى صفوف المعارضة".

وردًا على سؤال عما إذا كان يتخوف من من ردة فعل ميدانية تقوم بها قوى 8 آذار في حال خلصت الإستشارات النيابية إلى تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، أجاب المعلوف: "إذا وقعت أحداث مماثلة ولجأ الفريق الآخر إلى الشارع فإن قوى 14 آذار سبق وأكدت أنها تتكل على القوى الشرعية العسكرية والامنية لحماية المواطنين"، مؤكدًا في المقابل أنّ "أي خطوات ميدانية يُقدم عليها فريق 8 آذار سترتد عليه سلبًا إن لم يكن على المدى القصير فبالتأكيد سيكون ذلك على المدى الطويل".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر