السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:21 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الزغبي لموقعنا: لن ينجح حزب الله باحقاق معادلة الضغط على الناس لتصرخ لاهاي... وجنبلاط لن يستجيب لدعوة الانسحاق الموجهة له من قبل سوريا
 
 
 
 
 
 
٢١ كانون الثاني ٢٠١١
 
::باترسيا متى::

اعتبر عضو قوى الرابع عشر من آذار الياس الزغبي "أن ما حصل في اليومين الماضيين يؤكد أن فريق الثامن من آذار وبدعم سوري وايراني مباشر، يدفع الأمور نحو درجة عالية من التأزم ليسقط كل محاولات الحلول أو الوصول الى التسوية أو الى تهدئة على الأقل، ومن هنا سبق وصول الوزيرين القطري والتركي الى لبنان حركات استباقية اعتبرها حزب الله نوع من تمهيد لحركة مسلحة أوسع من شأنها تغيير المعادلة اللبنانية سياسيا وأمنيا".

الزغبي وفي حديث خاص لموقع"14 آذار" الالكتروني لفت الى "أن هذه الخطة مرفقة بكثير من المحاذير والمحظورات عربيا واقليميا ودوليا لأن حزب الله لم يعد يتمتع بالغطاء الذي كان يتمتع به قبل أشهر وسنوات، انما بات يعتمد فقط على قوته العسكرية العارية وعلى بعض حلفائه الغير الفعالين مكتفيا بالغطاء السوري والايراني الذي لا يكفيه للقيام بعملية فيها الكثير من الرعونة، فيدفع هو ومن معه ثمنها قبل أن يدفعه الآخرون".

وحول الجهود القطرية التركية التي كانت تتناول الأزمة اللبنانية، أشار الزغبي الى "أن تلك الجهود لم تكن منفصلة عن المساعي السورية السعودية انما استندت عليها، وطالما أن الخلل الذي أصاب التسوية السورية السعودية أتى من دمشق في الدرجة الأولى وبضغط ايراني، وجد كل من الوسيطين التركي والقطري نفسيهما محرجين أمام العلاقة المزدوجة التي يقيمانها مع ايران و سوريا من جهة و مع السعودية وفرنسا تحديدا من جهة أخرى".

وتابع: "ان ما يمكن قوله هو أن الجهد التركي القطري انتقل من الدائرة الاقليمية الى الدائرة الدولية ، ليصبح التوجه نحو اوروبا وتحديدا نحو كل من فرنسا و الولايات المتحدة مع البقاء على خيط الاتصال مع كل من دمشق وطهران. الا أن لا شيء يوحي بأن التسوية أو المعالجة باتت قريبة، لا بل ربما هي أبعد ما يكون من التحقق، لأنه عندما يصل البلد الى حالة من الفراغ السياسي على مستوى المبادرات الاقليمية والدولية وعلى مستوى الدولة من خلال سقوط الحكومة وعدم قدرة فخامة رئيس الجمهورية على القيام بخطوات فعالة، تصبح الاحتمالات مفتوحة على الصعيد الأمني الأمر الذي يريده حزب الله وحلفائه، وها هم في صدد القيام بخطوة ان كانت متفرعة ومخطط لها منذ أشهر أو سنوات الا أنها ستؤدي الى تأزم الوضع اللبناني بحيث لن يخرج حزب الله منها رابحا بل انه سيكون الطرف الوحيد الذي سيخرج منهكا وخاسرا جدا من مجرد قيامه بخطوة رعناء و متفرعة ومتهورة".

وعن الكلام الذي صدر عن وزير الخارجية السعودي الذي أعلن فيه" رفع اليد السعودية عن التواصل في لبنان ومحذرا من التفرقة"، قال الزغبي: "كلام وزير الخارجية السعودي قد يغري كل من طهران وسوريا بأنهما أصبحا اللاعبين الوحيدين على الساحة اللبنانية ،ولكن في عمق كلام الفيصل حرص شديد على عدم وقوع لبنان في هاوية التقسيم أو الشرذمة أو التدهور الأمني، فالسعودية لم ترفع يدها عن مساعدة لبنان انما رفعت يدها عن الخلل الذي أصاب علاقتها بالجانب السوري بعدما أخل هذا الأخير -بتدخل ايراني واضح - بوعوده مطالبا الرئيس الحريري وقوى 14 آذار ومن السعودية بشكل أو بآخر بالمزيد من التنازلات والتراجعات، حيث أن طمعا سياسيا أصاب الجانب السوري فظن للحظة أنه باستطاعته أن يحصل على مزيد من التنازلات من قبل السعودية بحيث تضغط هذه الأخيرة على الرئيس الحريري وعلى 14 آذار ليقبلا بكل الشروط التي يضعها حزب الله كإسقاط المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وايقاف تمويلها واسقاط ملف الاتفاق بين لبنان والمحكمة الأمر الذي لا يمكن تحقيقه لا في السياسة ولا في القانون ولا في الدستور اللبناني".

وأضاف: "عندما اصطدم حزب الله ومن ورائه أي ايران وسوريا بصلابة موقف الرئيس الحريري وقوى الرابع عشر من آذار والسعودية وبالتفاهم الدولي وخصوصا الفرنسي والاقليمي وخاصة التركي، لم يعد أمامه سوى مسلك وحيد يحشر فيه نفسه في زاوية ضيقة ويهرب فيه الى الأمام كما بدأ يلوح ويتحرك فعليا على الأرض، ايضا نجده يستند على بعض حلفائه وخاصة على المسيحيين منهم بالتحديد ميشال عون الذي أثبت أكثر من مرة عجزه عن احداث أي تغيير سياسي أو ميداني في الوضع المسيحي على اعتبار أن هذا الموقف أكثر متانة وصلابة مما يعتقد حزب الله أو مما تفترض الخطة التي وضعها حزب الله والتي رعتها كل من سوريا وايران".

اما عن الكلام المتداول بشأن امتعاض القيادة السورية من رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بسبب مواقفه الأخيرة، اعتبر الزغبي "أن امتعاض سوريا هذا من النائب جنبلاط كان متوقعا خاصة وأن العلاقة التي تجددت منذ أكثر من سنة بين كل من وليد جنبلاط ودمشق لم تكن مؤسسة على ثوابت. فعندما أراد النائب جنبلاط وضع نفسه خارج اطار 14 آذار، تقرب كثيرا من القيادة السورية ومن قيادة حزب الله، ليجد نفسه في نهاية الأمر مدعو الى انسحاق سياسي من قبل دمشق بحيث بات يطلب منه موقفا لا يمكنه تحمله أو على الأقل لا يمكن لقاعدته في الوسط الدرزي اللبناني التي اعتادت على مناخ الحرية والاستقلال تحمله، فوجد نفسه بين مصلحة سورية وايرانية ومصلحة حزب الهخ وبين تأييد قاعدته الشعبية".

وتابع:"بذلك هو لن يلبي الطلب السوري المتمثل بالانحراف أو الالتزام والارتباط كليا بفريق الثامن من آذار من خلال التصويت بكامل كتلته لصالح مرشح فريق المعارضة في حال اجراء الاستشارات النيابية. هو لن يلبي ذاك الطلب لأنه لن يفرط بعلاقته الثابتة والمستمرة مع كل من الرئيس سعد الحريري والسعودية كما أن قاعدته ترفض الإنسياق والإنزلاق الكامل في اللعبة السورية الإيرانية مع حزب الله".

اما حول الاستشارات النيابية لتكليف رئيس للحكومة المقبلة، رأى الزغبي "أن تأجيل الاستشارات النيابية أمر مؤسف معتبرا أن حزب الله وحلفائه ان حققوا نجاحا بمكان ما، فهم نجحوا بتعطيل الدولة بحيث عطلوا طاولة الحوار والحكومة التي أجبروها على الاستقالة لتصبح حكومة تصريف أعمال، وها هم يتجهون لتعطيل الدستور من خلال الضغط لتأجيل الإستشارات المقررة يوم الإثنين المقبل مرة أخرى".

وأضاف: "هناك احتمال أن يؤدي الضغط الهائل الذي يتعرض له فخامة رئيس الجمهورية الى تأجيل آخر، الا أن اللبنانيين وبمعظمهم يتمنون على رئيس الجمهورية ممارسة صلاحياته الدستورية، والتغاضي عن كل الضغوط مهما اشتدت، وأن يجري الاستشارات لأن التأجيل وراء التأجيل سيتشابه الى حد ما مع تأجيل انتخابه مدة سبعة أشهر بحيث كان من المفترض أن ينتخب قبل سبعة أشهر من تاريخ انتخابه الا أن الضغوط آنذاك أدت الى التأجيل والى حوادث السابع من أيار وثم الى الدوحة فإنتخابه. ولكي لا نقع في المحظور نفسه مرة أخرى ونفتح التأجيل الى مدى غير منظور، هناك تمن ورغبة وارادة لدى اللبنانيين الممثلين بقياداتهم السياسية وقواهم الحية أن يلتزم رئيس الجمهورية هذه المرة بإجراء الاستشارات يوم الاثنين المقبل كي نخرج من حالة الفراغ القاتل الذي يسعى حزب الله وحلفائه ايصالنا اليه".

وعن الكلام الصادر عن مصادر حزب الله والقائل، اما أن يكون جنبلاط معنا أو يقودنا الى الأسوأ، فإعتبر الزغبي "أن هذا ما يحصل مع رئيس الجمهورية أيضا، فحزب الله أصيب بنشوة الإنتصار الإلهي وبات يظن أن بإستطاعته فرض ايقاعه ومشيئته على كل القوى السياسية الا أن رئيس الحكومة وفريق 14 آذار كانا وسيظلان خارج هذه الجاذبية التي يحاول من خلالها الحزب فرض الأداء الذي يناسبه والذي لن يستطيع اجبار النائب وليد جنبلاط اتباعه لأن حسابات هذا الأخير مختلفة كما لن ينجر وراءه رئيس الجمهورية لأنه مؤتمن على صيانة الدستور وعلى السهر على العيش المشترك في لبنان".

هذا وتطرق الزغبي الى التجمعات المدنية التي شهدتها بعض أحياء العاصمة بيروت وما تشهده بعض المناطق من حرق للاطارات، فقال:"في الواقع نحن أمام مشهد أتوقع أن يتكرر يوميا وبشكل متواتر لكي يكتمل في لحظة ما ويكون ضمن خطة الإنقلاب التي وضعها حزب الله. فسنشهد كل يوم حركات وتجمعات وحرق اطارات، وجميع تلك التحركات تندرج في اطار الضغط النفسي والمعنوي والتهويلي ولكن ذلك يلغي ارادة حزب الله بالقيام بعمل أمني أوسع أو بحركة انقلاب قد تتخذ مظاهر ومراحل مختلفة بحسب المناطق وبحسب الأولويات التي يتبعها حزب الله ".

وتابع: "ربما أولويات الحزب في الفترة الحالية تقتصر على المفارق والطرق الرئيسية والمواقع الأمنية ولكن في مرحلة لاحقة قد يستهدف المقرات الرسمية سواء من وزارات وادارات وما الى ذلك، بهدف شل حركة الناس بعد أن شل حركة الدولة لأنه لم يؤثر على عمل المحكمة الدولية ولا على القرار الاتهامي، لنجده يضغط على صبر وعلى لقمة عيش اللبنانيين دون أن يبدي أي اهتمام لهؤلاء اللبنانيين ولحياتهم وأولوياتهم".

وأردف: "الا أنني لا أتوقع نتيجة ايجابية من هذا الضغط لأن الألم الذي يصيب جميع اللبنانيين لن يصل صداه الى لاهاي ويحاولون فرض معادلة تتمثل بالضغط على الناس لتصرخ المحكمة الدولية في لاهاي، ولكنها معادلة غريبة وغير ممكنة ومستهجنة وعلى حزب الله أن يدرك قبل سواه أنه يؤدي عملا سيئا جيدا سيرتد عليه قبل سواه".

وعما اذا كانت تلك التصرفات هي البداية الجديدة التي تكلم عنها أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله عندما اعتبر أن مرحلة ما بعد صدور القرار لن تكون كما قبله، قال الزغبي:"بالطبع، فهي خطوات تنفيذية لما لوح ووعد به وها هو يبدأ بتنفيذ الانقلاب الذي ربما هو انقلاب بطيء ومقسم، الا أن النتيجة واحدة عليه تبصرها ليجد نفسه خاسرا على اعتبار أن لبنان لا يمكن أن يدار بهذه الطريقة، فمن لم يستطع أن يحكم الضاحية الجنوبية للبنان البقعة الجغرافية الضيقة، وجدناه مستعينا بالدولة لمكافحة مافيات التهريب والخلل الأخلاقي ومناشدا الدولة الدخول الى منطقته لضبط الوضع الإجتماعي الذي لم يستطع ضبطه".

وتابع:"من لا يستطيع ضبط دارته وبيته لا يستطيع ضبط لبنان المكون من تنوعات طائفية وسياسية ومذهبية كثيرة. فالمسألة بحاجة الى تبصر أكثر وعلى حزب الله أن يدرك أن خطواته ستؤدي الى خلل كبير سيعاني منه هو شخصيا قبل سواه".

اما عن زيارة قائد الجيش العماد جان قهوجي دمشق،أشار الزغبي الى أن "النظام السوري بات يكلف بعض الأصوات الداخلية اللبنانية بتمرير الرسائل، و هذه رسالة شاء النظام السوري توجيهها الى اللبنانيين بدءا برئيس الجمهورية مرورا بقيادة الجيش وصولا الى القوى الأمنية والى كل الأحزاب السياسية الأخرى وأتبعها بدعوة قائد الجيش للاجتماع بالرئيس السوري بشار الأسد".

وأضاف: "الاجتماع الذي جمعهما يحمل أحد المعنيين الاول ايجابي والثاني سلبي، الايجابي يمكن في أن يكون الاجتماع نوع من تشجيع واطراء للمؤسسات العسكرية اللبنانية للقيام بدورها الكفيل بمنع أي خلل أمني قد يقدم عليه حزب الله أو ما يمكن أن نسميه بالانقلابيون . وضمن هذا المعنى الايجابي ،تهدف سوريا الى ايصال رسالة الى الدول المعنية في المنطقة الاقليمية والدولية وخاصة فرنسا تظهر حرصها على استقرار لبنان ليضع بشار الأسد نفسه خارج اطار الصراع الأمني الحاد الحاصل في لبنان".

وتابع: "أما الإحتمال الثاني فقد يكون هذا الاجتماع نوعا من الضغط على قيادة الجيش اللبناني كي لا تقدم على أي تحرك يمنع حزب الله من تنفيذ خطته. وهذا الاحتمال وارد طالما ان سوريا لم تثبت أنها ايجابية في المسعى العربي لا بل كانت السبب الأساسي في افشاله واذا ربطنا ما بين الموقف السياسي السلبي لسوريا والاجتماع بين الأسد وقائد الجيش تظهر جليا ارادة القيادة السورية بتحييد الجيش عن أي عمل يقدم عليه حزب الله ومن معه".

وختم الزغبي حديثه معتبرا"أن الجيش لا يستطيع البقاء مكتوف اليدين وهو يرى حالات أمنية مثيرة للغضب، بل هو مجبر على حماية الناس في منازلهم ومؤسساتهم وهو وإن تعاطف مع حزب الله لجهة المخابرات الا أنه كمؤسسة ومجموعة قيادات وألوية وقوى متحركة يبقى أكثر انسجاما مع القيادة ومع المنطق الدستوري والقانوني".
المصدر : خاص موقع 14 آذار
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر