السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصادر مطلعة على الجهود القطرية والتركية: "حزب الله" يرفض رفضًا قاطعًا التجاوب مع أي مسعى لتبديد هواجس فريق الأكثرية اللبنانية
 
 
 
 
 
 
٢٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
أوضحت مصادر مطلعة على الجهود التي بذلها الموفدان القطري والتركي في بيروت أن هذه الجهود "إصطدمت بتصلب قيادة حزب الله حيال فرص الحل للأزمة اللبنانية، على قاعدة تشديد السيد حسن نصرالله على أنّ السبل التي كانت متاحة للوصول إلى هذا الحل قبل إعلان صدور القرار الظني لم تعد صالحة في هذه المرحلة"، مشيرةً في هذا السياق إلى أنّ "حزب الله الذي يرفض رفضًا قاطعًا التجاوب مع أي مسعى لتبديد هواجس فريق الأكثرية اللبنانية، إنما بدا واضحًا أنّ "التسوية" بالنسبة إليه تعني فقط خضوع الرئيس سعد الحريري لمطلب نقض القرار الإتهامي في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وقطع العلاقات اللبنانية مؤسساتيًا وماليًا مع المحكمة الخاصة بلنبان وسحب القضاة اللبنانيين منها".

من جهتها، أكدت مصادر قريبة من "حزب الله" أن الحزب لم يعد يعوّل على أي مسعى خارجي لحلحلة الأزمة اللبنانية إنما هو متجه إلى "عملية حسم للوضع اللبناني يتكل فيها على نفسه في مواجهة تداعيات القرار الظني".

وإذ نقلت عن الحزب "تأكيده أنه ليس بصدد تكرار مشهد 7 أيار 2008، إنما هو يوصّف خطته في مواجهة القرار الإتهامي على أنها بمثابة إجراء عملية دقيقة بـالـ"لايزر" تجنّب البلد الخوض في جراحة موضعية كالتي حصلت في السابع من أيار"، أوضحت هذه المصادر ردًا على سؤال عن المقصود من هذا التوصيف أنّ "حزب الله واثق من قدرته على انتهاج خطوات وتحركات فاعلة ودقيقة ومحددة الأهداف تنهي مفاعيل القرار الإتهامي وتداعياته على لبنان، دون أن يكشف أيّ تفصيل عن شكل وطبيعة هذه الخطوات التي يكتفي قياديو حزب الله بالإشارة إلى أنها مفتوحة على كل الإحتمالات والخيارات المتدرجة بحسب تدرج التطورات".
المصدر : موقع لبنان الان
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر