الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"اليسار الديموقراطي": لا خروج من النفق إلا بالعودة الى منطق المؤسسات والدولة
 
 
 
 
 
 
٢٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
اعتبرت حركة "اليسار الديموقراطي" ان "كل التهديدات بالخطة المتدحرجة، وأن ما بعد القرار الاتهامي غير ما قبله، تؤشر الى ان مشروع قرار اخضاع البلد واستتباعه خدمة لمشاريع خارجية اقليمية يجري وضعه في التنفيذ". وشددت على ان "لا خروج من هذا النفق الا بالعودة الى منطق المؤسسات الدستورية والدولة، وان الحماية الحقيقية للبلد لا تكون الا بتحقيق العدالة وصون الاستقرار".

وقالت في بيان امس: "منذ اسقاط "حزب الله" وفريق الثامن من اذار حكومة الائتلاف الوطني، بعد رفضهم لمنطوق التفاهم السعودي ـ السوري، يجري تسريع دفع البلاد الى نفق مظلم. فما جرى صبيحة الثلاثاء في بيروت وخارجها من تجمعات نظامية روعت الناس وذكرتهم بأيام سوداء، لم يمر عليها التاريخ وكانت نتيجتها خسارة بالجملة للبنانيين. إن هذا التحرك شكل رسالة فضحت حقيقة ما يدبره هذا الفريق للبنان ولكل اللبنانيين".

وأكدت ان "العدالة حق للبنانيين، والعدالة ليست ثأرا ولا انتقاما من اي فريق، والمحكمة الدولية هي اليوم كوة الضوء الوحيدة التي نراهن عليها لوضع حد نهائي لمسلسل الجرائم السياسية التي قُيدت دوما ضد مجهول"، مشددة على ان "مستقبل البلاد بين ايدينا ورهن تضامننا بوجه محاولات دفعه الى الهاوية"، وجددت موقفها من ان "المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق القوى الامنية ولا سيما الجيش لحماية ارواح الناس وممتلكاتهم وصون امن بلدهم واستقراره".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر