الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الجسر: لو امّنت الاقلية اكثريتها لما أرجأت الاستشارات
 
 
 
 
 
 
١٩ كانون الثاني ٢٠١١
 
اكد عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر ان لا احد قادر على وقف القرار الاتهامي، معرباً عن اعتقاده ان الاقلية لو امّنت اكثريتها لما أرجأت الاستشارات النيابية.

ورأى الجسر ان "المجال لا يزال مفتوحاً امام المبادرات العربية"، معرباً عن اعتقاده ان الدول العربية لن تتخلى عن لبنان.

وأمل في ان "تنجح المساعي القطرية ـ التركية"، مشدداً على ضرورة ان يلتزم اللبنانيون بمنطق الحوار والتهدئة.

واستبعد الجسر ان تصبح الاكثرية اقلية، مستشهداً بإرجاء موعد الاستشارات النيابية، وقال: "لو استطاع الفريق الآخر ان يؤمن اكثرية لناحية تسمية رئيس الحكومة ما كنا سنشهد ارجاءاً لموعد الاستشارات".

الى ذلك، رأى عضو كتلة "المستقبل" ان التحركات في بعض ارجاء العاصمة امس "عبارة عن مناورة سياسية محدودة"، معتبراً ان انفجار الوضع الامني لا يصب في مصلحة اي حزب او فريق في البلد. وتوقع حصول بعض الاشكالات.

ورداً على سؤال، قال الجسر: "الاستشارات النيابية عملية ليست مرتبطة او متوقفة على الجهود العربية، هي شان لبناني داخلي. المفروض تسمية رئيس مكلف ومن ثم نذهب الى مرحلة التشكيل".

اضاف: "اعتقد ان مرحلة التأليف صعبة، وإرجاء الاستشارات ربما جاء لان الفريق الآخر اراد ان يعطي فرصة للقمة السورية ـ القطرية ـ التركية في دمشق، على امل ان تصل الجهود الى حل سريع للازمة".

كذلك، اكد الجسر "القرار الاتهامي سيصدر ولن يستطيع احد ايقافه"، مذكراً بأن المحكمة "انشأت بإجماع وطني وبقرار دولي".

من ناحية اخرى، علق الجسر على تهجم الوزير المستقيل شربل نحاس ومرافقيه على مدير عام الاستثمار في وزارة الاتصالات عبد المنعم يوسف، امس، فرأى ان "تصرف نحاس يشكل مخالفة للقانون".

وقال: "لا يحق لنحاس ان يقوم بمناقلات وتعيينات في ظل حكومة تصريف الاعمال، وهذا التصرف لا يدل على حسن التدبير او على حسن نية الفريق الاخر".

المصدر : موقع المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر