الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الأمانة العامة لـ"14 آذار" تدعو "8 آذار" لالتزام أساليب التعبير الديموقراطي: صدور القرار الإتهامي خطوة باتجاه العدالة
 
 
 
 
 
 
١٨ كانون الثاني ٢٠١١
 
رأت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" في الإعلان عن صدور القرار الاتهامي في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، عن المدعي العام للمحكمة الدولية القاضي دانيال بلمار خطوة جديدة في إتجاه تحقيق العدالة وكشف الحقيقة.

ولفتت "14 آذار" في بيان إثر اجتماعها الدوري الى ان الحرص الذي أبداه فريق "8 آذار" في مواقفه المعلنة وإعلامه على كون الاستقالة من الحكومة جاءت دستورية ووفق القوانين والاعراف، سرعان ما نقضه هذا الفريق نفسه من خلال خطوتين إثنين حتى اليوم: الأولى هي الضغط لإرجاء الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس للحكومة، بعدما كان فريق 8 آذار ضغط لإجراء هذه الإستشارات في أقرب وقت زاعماً الحرص على العملية الدستورية. وجاء تراجعه بعدما تبيّن لهذا الفريق أن الرئيس سعد الحريري هو الذي سيفوز بالتكليف. أما الخطوة الثانية التي أقدم عليها ذلك الفريق خلافاً للقوانين وقواعد التعبير الديموقراطي، فتمثّلت في تنفيذ انتشار أمني واسع لعناصر "حزب الله" في عدد من المناطق الحساسة في بيروت ومحيط الضاحية الجنوبية. وقد أدى هذا السلوك المستغرب والمفاجىء فجر الثلاثاء الى بثّ الذعر والقلق في نفوس الأهالي الذين هرعوا إلى المدارس لإعادة أولادهم الى منازلهم. كما أثر الى حدّ كبير في الحركة التجارية وأنزل المزيد من الخسائر في الاقتصاد اللبناني.

وإذ أشادت بالتصرف السريع والحازم للجيش اللبناني وقوى الأمن والأجهزة الأمنية لأشاعة الاستقرار ووضع حد لحال القلق في نفوس المواطنين، دعت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" "حزب الله" وقوى "8 آذار" عموماً الى التزام أساليب التعبير الديموقراطي سواء في ما يتعلّق بالموقف من الاستشارات النيابية وتأليف الحكومة، أو من صدور القرار الاتهامي.

ووجهت "14 آذار" تحية إجلال وإكبار إلى شهداء ثورة الأرز الراحلين والأحياء الذين قضوا أو أصيبوا على درب صراعٍ مضنٍ ومكلفٍ الذي خاضوه من أجل انشاء المحكمة وانطلاقها في مهمتها وكذلك الى جميع اللبنانيين بنداء التعاون في سبيل جعل هذه المناسبة مدخلاً حقيقاً لحماية الإستقرار والوحدة الوطنية، وتجنيب البلاد اي ردود فعل من شأنها تعريض هذه الوحدة للخطر.

واشادت الأمانة العامة بالمستوى الرفيع الذي تجلّى في البيان الاعلامي للمدعي العام بلمار لدى تسليمه القرار الاتهامي الى قاضي الاجراءات التمهيدية في المحكمة الدولية دانيال فرانسين. وقالت إن الشفافية والمضمون الراقي والحريص على حقوق المتهمين اللذين ظهرا في هذا البيان يدفعاننا الى تجديد الثقة بالمحكمة وإجراءاتها والتمسك أكثر بالتزامات لبنان حيالها وحيال المجتمع الدولي.

ودعت "14 آذار" جمهورها الى مواكبة المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان بأقصى درجات الالتزام والوعي، ومتابعة بياناتها، وأعلنت ان اجتماعاتها ستبقى مفتوحة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر