الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"شفاف الشرق الأوسط" عن ميليس: مترجمون وراء التسريبات.. سوريا متورطة باغتيال الحريري و"حزب الله" المنفذ
 
 
 
 
 
 
٢٨ شباط ٢٠١١
 
نقل موقع "شفاف الشرق الأوسط" الإلكتروني، عن الرئيس الأول للجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال الرئيس السابق للحكومة رفيق الحريري، القاضي الالماني ديتليف ميليس، أنَّ "التسريبات التي حصلت من المحكمة الدولية، تسبّب بها مترجمون عرب وتحديداً من تونس"، رافضاً في الوقت نفسه "تحميل نائبه المحقق غيرهارد ليمان مسؤولية بيع أي مواد او تحقيقات عائدة للمحكمة الدولية حسب ما أشاعت قوى 8 آذار في بيروت".

وأكد ميليس بحسب تقرير الموقع الذي أوردته أيضًا صحيفة "الراي" الكويتية أنَّ "غيرهارد ليمان ليس معوزاً ولا يحتاج الى اموال"، مبدياً "ثقة عمياء به"، ومشيرا الى "محاولات جرت للإيقاع بليمان من قبل المحامي جوزف فنيانوس المقرب من الوزير سليمان فرنجية"، وشدد على أنه انجز "أكثر من 70 في المئة من التحقيق في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وأن الخلاصات التي توصل اليها هي نفسها التي توصل اليها جميع المحققين الذين خلفوه وآخرهم دانيال بلمار"، وقال: "سورية متورطة حتى أذنيها في اغتيال الرئيس الحريري، و"حزب الله" هو الذي نفذ الاغتيال".

ونقلت المصادر عن ميليس ودائماً بحسب الموقع نفسه، انه ومن خلال معرفته بالمدعي العام دانيال بلمار، فإن "القرار الاتهامي قد يتأخر او انه سيصدر على دفعات نظرا لكون بلمار يحبذ العمل على قواعد ثابتة وغير قابلة للنقض، ولا تحتمل التأويل من أي جهة كانت"، مضيفاً ان "ميليس قال إنه لو استمر في موقعه وأصبح مدعياً عاماً للمحكمة ذات الطابع الدولي لكان اصدر القرار الاتهامي منذ سنتين على الاقل لأنه متأكد من النتائج التي توصل اليها على ان تستكمل خلال المحاكمات"، مشيرا الى أن "اختلاف نهج التعاطي بينه وبين بلمار، قائم على طريقة كل منهما في التعاطي مع الجرائم المماثلة، ففي حين يعتمد ميليس مبدأ المجازفة يفضل بلمار عدم أخذ أي مخاطرة من اي نوع تعرض التحقيق والمحاكمة لأي تشكيك".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر