الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"الكتائب": اي تراجع عن المحكمة والقرارات الدولية سيدفع لبنان باتجاه الفراغ
 
 
 
 
 
 
٢١ شباط ٢٠١١
 
عقد المكتب السياسي الكتائبي اجتماعه الدوري الأسبوعي برئاسة رئيس الحزب الرئيس امين الجميل وبعد التداول في آخر المستجدات على الساحتين الشرق اوسطية واللبنانية صدر عن المجتمعين البيان التالي:

1- توقف المكتب السياسي امام التطورات الخطيرة والمصيرية التي تجري في الشرق الأوسط معتبراً انها تشكل تعبيراً غاضباً عن حالة القهر التي عانت منها الشعوب لعقود من الزمن متمنياً ان تشكل مدخلاً لصحوة عامة تقود الى التطور والحداثة والديموقراطية والحرية.

واعتبر المكتب السياسي ان هذا التعبير الجماهيري الصاخب يجب ان يشكل عبرة لكل الأنظمة الأحادية لإعادة النظر في ممارساتها التي لابد ان تدفع شعوبها للثورة والتحرر. وبالنسبة الى لبنان فقد دعا المكتب السياسي الجهات التي تحاول ادخال لبنان في مغامرة "الأحادية "في الحكم الى ضرورة الاتعاظ مما يجري من حولنا والتنبه الى خطورة الواقع السياسي الذي تدفع باتجاهه بضغط السلاح غير الشرعي.

2- اعتبر المكتب السايسي ان قيادات الرابع عشر من آذار اعطت فرصة لتحقيق الحد الأدنى من التوافق على قواسم وطنية مشتركة على رغم المظاهر الميدانية والتصريحات المتشنجة . وطرحت حلولاً للوصول الى صيغة تسمح بمشاركة الجميع في الحكومة على القاعدة التي كانت سائدة في السابق ليس لاغراض ذاتية انانية وانما رغبة منها في خدمة الوطن والاستقرار فيه لا سيما على عتبة مرحلة يواجه فيها لبنان استحقاقات داهمة داخلية وخارجية.

3- اكد المكتب السياسي على ضرورة ان يتخذ المسؤولون موقفاً واضحاً لجهة تمسك لبنان بالتزامه المواثيق الدولية اكان بالنسبة الى المحكمة الدولية والقرارات الدولية الأخرى محذراً من ان اي تراجع عنها سيدفع لبنان باتجاه الفراغ والمجهول مع ما يترتب على ذلك من تداعيات خطيرة على الوحدة الوطنية وعلاقات لبنان الدولية.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر