السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:51 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
كاسيزي: لا يمكن تسوية النزاعات من خلال تنفيذ الجرائم والمحكمة الدولية تتسم بطابع نزيه
 
 
 
 
 
 
١٦ شباط ٢٠١١
 
عقدت غرفة الاستئناف في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة تقنية ثانية لاصدار قرارها في شأن المسائل القانونية التي طرحها قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرنسين في الجلسة الاولى للغرفة التي عقدت في 7 شباط، لتعريف العناصر التأسيسية للقرار الاتهامي في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري لجهة التفسير القانوني حول مفاهيم الارهاب والمؤامرة والقتل العمدي والقصدي وأركان الاشتراك بالفعل ومدى امكان توصيف الجرم الواحد بجرائم متعددة، وذلك تمهيدا لتطبيق القرار الاتهامي.

رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي أنطونيو كاسيزي اكد ان الطابع المختلط للمحكمة الدولية امّن مزيجاً من الخبرات ما يوفّر وسيلة فكرية مهمة للمساعي اللبنانية والدولية للمساءلة، مشيراً الى ان القانونين اللبناني والدولي متشابهان بالنسبة لتعريف مصطلح الارهاب ولا وجود لتنازع بينهما كما لا وجود لقاعدة واضحة.

وشدد كاسيزي على ان مهمة المحكمة لا تقتصر على محاكمة المسؤولين بل ترسيخ مبدأ المساءلة فلا يمكن تسوية النزاعات من خلال تنفيذ الجرائم. كما شدد على الطابع النزيه الذي تتسم به المحكمة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر