الاحد في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مكتب الطلاب في شباب "المستقبل" يحيي ذكرى الرئيس الحريري في صيدا
 
 
 
 
 
 
١٢ شباط ٢٠١١
 
أحيا المكتب الطلابي في قطاع الشباب في تيار "المستقبل" في الجنوب ذكرى مرور ست سنوات على استشهاد الرئيس رفيق الحريري بلقاء طلابي في الباحة الخارجية لكلية الحقوق في الجامعة اللبنانية –الفرع الخامس في صيدا، رفعت خلاله صور الرئيس الشهيد والرئيس سعد الحريري والأعلام اللبنانية ورايات تيار المستقبل ولافتات تجدد العهد لصاحب الذكرى وتؤكد على كشف الحقيقة في جريمة اغتياله.

استهل اللقاء الذي حضره عدد من اساتذة الجامعة وممثلون عن عدد من القوى الطلابية بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد، ثم بالنشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيب من ناديا زهرة، ثم ألقى مسؤول الشؤون التنظيمية في المكتب الطلابي للمستقبل في الجنوب حمزة الهبش كلمة قال فيها: نجتمع اليوم في صيدا عاصمة الجنوب وبوابة المقاومة كما ارادها الشهيد رفيق الحريري وكما حافظت وتحافظ عليها النائب بهية الحريري برعاية حامل الأمانة دولة الرئيس سعد الدين الحريري، لقد بدأنا المشوار في جمعية شباب المستقبل في عهد الرئيس رفيق الحريري وكان هدفها وهمها الأول والأخير المحافظة على جو التآخي والمحبة والسلم الأهلي ونبذ الطائفية بين جميع الأطراف، كنا منفتحين وسنبقى يداً واحدة اوفياء لمسيرة الرئيس الشهيد متمسكون بالعدالة وبالدولة القوية العادلة الحاضنة لجميع ابنائها.

وبعد كلمة من وحي المناسبة للطالب مجد دندشي، تحدث منسق المكتب الطلابي لقطاع الشباب في تيار المستقبل في الجنوب بسام كريم فقالك نحن هنا اليوم ليس لنتذكر رفيق الحريري لأننا لم ننسه اصلاً، انه رفيق لبنان، رفيق العروبة، رفيق القضية الفلسطينية، رفيق المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، رفيق كل اللبنانيين، نحن هنا اليوم لنقول ان لا احد يستطيع منعنا من ان نعبر عن حبنا لرفيق الحريري ومطالبتنا بالعدالة، في اي وقت واي مكان فكل الساحات ساحاتنا، لأن لبنان للجميع وليس بإسم أحد، ان اي محاولة لطمس حلم رفيق الحريري الذي يكبر معنا يوما بعد يوم هي مجرد وهم، وللذين يقولون ان صيدا عاصمة الجنوب والمقاومة فاننا نقول لهم نعم ان صيدا هي عاصمة الجنوب وحاضنة المقاومة وهي مدينة الشهيد رفيق الحريري. واننا اليوم وبعد مرور ست سنوات على اغتيال رفيق الحريري نقول اننا اكثر اصراراً على معرفة الحقيقة ولن نتنازل عن العدالة ولا قوة تثنينا عن التمسك بالمحكمة احقاقا للحق.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر