الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:40 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
كتلة "المستقبل" أكدت على ضرورة المضي باتجاه نهوض الدولة بدلاً من العودة الى لغة السلاح
 
 
 
 
 
 
٨ شباط ٢٠١١
 
اعتبرت كتلة "المستقبل" أن ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري تحل هذه السنة وهي محاطة بكل أنواع التحديات الصعبة لجمهور الشهداء اللبنانيين وللقيادات التي تولت وتتولى النضال والدفاع عن الثوابت الوطنية الاساسية لكي لا يعاد إغتيال رفيق الحريري وتذهب دماؤه ودماء رفاقه هدراً ويستمر لبنان بلداً للافلات من العدالة.

وأشارت الكتلة الى أن لبنان وأمام هذه الذكرى يقف هذه السنة على مفترق أساسي تطرح من أمامه جملة من التحديات ينبغي العمل على توحيد الجهود لمواجهتها من أجل إستمرار لبنان وطناً عربياً سيداً حراً مستقلاً آمناً ومستقراً، وإستمرار لبنان بلداً مستمسكاً بنظامه الديمقراطي الذي يغنيه تنوعه وذلك مقابل الضغوط التي تتدفع به ليكون نظاماً شمولياً تتحكم به وصايات تفرض عليه من الخارج لتحصي عليه أنفاسه.

وشددت على ضرورة المضي بإتجاه نهوض الدولة وإحترام الدستور والنضج الديمقراطي بدلاً من العودة الى لغة السلاح وإرهاب المسلحين والانتخابات المشوهة والتمثيل المسروق، وأن يستمر لبنان بلداً مسانداً للقضايا العربية ومدافعاً عنها وعلى وجه الخصوص القضية الفلسطينية لا أن يستمر ساحة وحيدة للصراع والحروب على العرب وبإسم العرب والمسلمين ويتم إقحامه في أحيان كثيرة لخوض حروب الغير على أرضه بالنيابة عن آخرين.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر