السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:46 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سياسيون عائدون من عواصم أوروبية: لقرار الظني سيصدر خلال الشهر الجاري او مطلع المقبل على أبعد تقدير
 
 
 
 
 
 
٥ شباط ٢٠١١
 
نقل سياسيون عائدون من عواصم أوروبية لـ"المركزية" معلومات استقوها من مسؤولين أوروبيين تُشير الى ان القرار الظني في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري سيصدر خلال الشهر الجاري او مطلع المقبل على أبعد تقدير مؤكدين ان صدوره سيحدث زلزالاً على الساحة اللبنانية، من دون أن يشيروا الى مضمونه.

ولفتوا الى ان بلمار ضمن قراره كماً من الأدلة الدامغة غير قابلة للنقاش ستسقط كل الاعتبارات السياسية الداخلية التي بنيت تارة على اتهام طرف سياسي وتارة على تبرئته خصوصاً ان المتهمين او المبرئين لا يتمتعون بأي صفة تخولهم توجيه التهم او التبرئة.

وجوب التمهل: وتبعاً لذلك أشار زوار أوروبا الى ان نصائح غربية وصلت الى الرئيس ميقاتي بوجوب التمهل في التشكيل الى ما بعد صدور القرار الظني لاعتبارين: الأول تنفيس الاحتقان في الشارع السني الغاضب بحيث تؤلف الحكومة في أجواء هادئة والثاني معرفة مضمون القرار وتداعياته في الداخل بحيث تؤلف الحكومة الجديدة في ضوء ما قد يفرزه المشهد السياسي الجديد.

احتواء التداعيات: وأكد هؤلاء ان اتصالات متسارعة تتم بعيداً عن الأضواء مع القيادات السياسية في كل من سوريا ولبنان لاحتواء تداعيات القرار على الساحة اللبنانية الداخلية، مشيرة الى أن جلسة يوم الاثنين المقبل، وعلى رغم طابعها التقني غير انها تشكل محطة بارزة في سياق تحديد وجهة سير القرار، ذلك انه في ضوء التوضيحات التي تقدمها محكمة الاستئناف الى قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين تتبلور الصورة فإما أن يقبل فرانسين القرار ويعلنه واما يرفضه لعدم تطابقه مع ما حصل عليه من أجوبة في شأن تفاصيل الجريمة الإرهابية، وما بين الخيارين فإنه قد يطلب المزيد من الاستيضاحات في نقاط محددة وبالتالي المزيد من الوقت.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر