الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"المستقبل" و"14 آذار" أعلنا مقاطعة انتخابات رابطة اساتذة التعليم الثانوي
 
 
 
 
 
 
١٦ كانون الثاني ٢٠١١
 
أعلن قطاع التربية والتعليم في تيار "المستقبل" وقوى "14 آذار" اثر اجتماع عن مقاطعتهما الشاملة لإنتخابات رابطة أساتذة التعليم الثانوي، رادين الأسباب الى أن الإنتخابات فئوية وحزبية بامتياز، وبعيدة كل البعد عن روحية العمل النقابي الجامع، وطالبا جميع القوى الحليفة والصديقة والنقابيين الأحرار بالمشاركة في أوسع نقاش لإعادة إنتاج سلطة نقابية حقيقية تحمل هموم الأساتذة وقضاياهم.

حضر الاجتماع النقابيون: ابراهيم أيوب ورامي الهبر عن "حزب الكتائب"، عزيز كرم عن "اليسار الديموقراطي"، وليد جرادي عن "تيار المستقبل"، مملوك محرز، وبركات طالب، مسؤول قطاع الثانوي في حزب "القوات اللبنانية" صبحي داوود، مسؤول القطاع التربوي في حزب "الكتائب اللبنانية" شليطا بو طانوس.

وعرض المجتمعون آخر المستجدات التي آلت اليها المفاوضات في شأن انتخابات رابطة أساتذة التعليم الثانوي، مستنكرين التعبئة والأداء الطائفيين والمذهبيين لبعض القوى في فريق "8 آذار".

واشار المنسق العام لقطاع التربية في تيار "المستقبل" الدكتور نزيه خياط في مؤتمر صحافي الى "ان مواقف الفريق الآخر اتسمت بالسياق البهلواني والتشاطر"، وقال: "مرة يحددون قاعدة التوافق على أساس مشاركة نقابيين مشهود لهم نشارك في تسميتهم، ومرة أخرى يطالبون باحتكار التمثيل الطائفي المذهبي ووضع مواصفات وفق مصالحهم الفئوية الحزبية الضيقة".

وأوضح ان الفريق الآخر "أظهر أنه غير عابئ بكرامات المئات من الأساتذة من مختلف المناطق الذين اختاروا ممثليهم النقابيين المشهود لهم بآدائهم النقابي وبينهم من هم مستقلون وعلى مسافة واحدة من جميع الأحزاب والقوى".

وأكد أننا "لن نسمح بمحاولة العزل النقابي الذي تمارسه بعض القوى الحاقدة سواء اتخذ طابعا مذهبيا أو طائفيا للمئات من الأساتذة من جميع المناطق الذين اولونا ثقة تمثيلهم في الرابطة على قاعدة المشاركة في اتخاذ القرار داخل الهيئة الإدارية للرابطة".

وأوضح "أن مبدأ المشاركة الحقيقية والتمثيل النقابي سواء أرادوهما بلغة نقابية أم بلغة مذهبية، ليس منة من أحد مهما علا شأنه وكشف عن جبروته واستكبر في سلوكه بل هو واقع تمثيلي حقيقي شاء من شاء وأبى من أبى".

واعلن المقاطعة الشاملة للإنتخابات الفئوية والحزبية بامتياز، "البعيدة كل البعد عن روحية التعامل النقابي الجامع على ان تعقد اجتماعات مع جميع القوى التي لها مصلحة في وضع خطة لإعادة هيكلة الرابطة ووضع نظام داخلي جديد لها يأخذ بالإعتبار صحة التمثيل في جميع المناطق على قاعدة النسبية لتحقيق المشاركة الحقيقية على مستوى الهيئة الإدارية".

كما، حذر خياط بأن "المستقبل" و"14 آذار" سيتخذان "خطوات تصعيدية من ضمنها درس توصيات بتعليق عضوية المئات من الأساتذة الذين عقدوا جمعيات عمومية في الشمال والبقاع وبيروت من الرابطة الحالية في حال لم يوافقوا على إجراء إصلاحات جذرية لبنيتها تعكس المتغيرات والواقع التمثيلي الحقيقي".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر