الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حرب: الحريري حاجة.. وحكومة من لون واحد من"8 آذار" مشروع فتنة
 
 
 
 
 
 
١٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
لفت وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال بطرس حرب إلى أنه لم يفاجأ بتقديم الوزير عدنان السيد حسين استقالته، مشيرًا إلى أن "استقالة الوزراء كانت خطوة من قبل 8 آذار لضرب الحكومة حتى "ما تتجبّر""، وأضاف: "دخولنا في حكومة فيها كل التناقضات جعل الوضع الحكومي أعرج، وذاك الواقع أفرز أسوأ صور الحكومات في العالم". وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان ـ 100.5"، قال حرب ردًا على سؤال: "العلاقة بين الرئيس ميشال سليمان والرئيس السوري بشار الأسد جيدة، إلا أن الرئيس سليمان يحتفظ بهامش واسع من الحرية ويحافظ على الحد الممكن من الاستقلالية".

وجدد حرب الحديث عن أن "استقالة وزراء المعارضة هي حلقة في سلسلة تكون الحلقة التالية فيها رفض أي رئيس حكومة لا يوافق مسبقاً على دفتر شروط قوى 8 اذار"، وسأل: "هل المطلوب رئيس حكومة شبيه بالرئيس الايراني لمواجهة قوى الاستكبار؟ لا توجد شخصيات سنية محترمة تقبل الدخول في سباق مع الرئيس سعد الحريري، ولا أعتقد ان الرئيس عمر كرامي، وهو ابن بيئته، سيقبل بتولي حكومة تكون مهمتها التنكر لمحاكمة احد أبرز زعماء السنّة في لبنان، بعكس بعض الشخصيات من الصف الثاني التي يمكن أن تقبل بهذا الأمر".

وحول موقف رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط، ردّ حرب بالقول: "يصعب عليّ التصديق او القول ان وليد جنبلاط سيقول إنه لن يسمّي الرئيس سعد الحريري الى رئاسة الحكومة الجديدة، وأنا أتصور ان الرئيس الحريري ما زال يملك الاكثرية النيابية"، لكنه لفت إلى أن "طريقة تعاطي 8 آذار مع الرئيس الحريري فيها شيء من الإهانة ونوع من التحدي ومحاولة المس بشخصه وما يمثل، إذ من غير الجائز التنازل عن الرئيس الحريري صاحب الاكثرية النيابية وصاحب اكبر كتلة نيابية، كما من غير الممكن القبول بحكومة تعزل أو تقهر احدى الطوائف، فالرئيس الحريري الآن هو حاجة وبالأخص في هذا الوقت، وإن مسألة تشكيل الحكومة لا تزال بيد قوى 14 اذار وأي تلويح بتشكيل حكومة مقتصرة على لون واحد من حزب الله وأمل والتيار الوطني الحر هي بالتالي مشروع فتنة".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر