الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جلسة المواجهة بين بلمار والسيد تستأنف بعد قليل.. عازوري اتهم بلمار باخفاء الادلة في ملف شهود الزور بهدف المماطلة
 
 
 
السيد: للمماطلة تأثيرات مختلفة لا يمكن للمحكمة ان تتحملها.. ممثل بلمار: لايمكن القول إن مكتب المدعي العام ارجأ الاجراءات
 
 
 
١٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
من المقرر ان تستأنفت بعد قليل الجلسة العلنية بين المدعي العام للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان دانيال بلمار واللواء جميل السيد في لاهاي، للاستماع الى ردود الاطراف.

وكانت الجلسة الاول انتهت دون اتخاذ اي قرار في طلب السيد الاطلاع على الملفات الخاصة بشهود الزور وباعلان ممثل مكتب المدعي العام ان "ما تم تقديمه من اعتبارات اليوم، قد لا تنطبق في المستقبل"، وطالب برفض طلب المستدعي، وقال: "لسنا ملزمين بالتعاون مع أي دولة إذا ما طلبت هذه الدولة بالحصول على مستندات، هذا النوع من الضمانات يجب أن يشمل بصورة خاصة تنقيح المستندات لكي لا يؤدي ذلك الى المساس بالتحقيق الجاري، وطبيعة هذا التحقيق يتطلب السرية من قبلنا جميعا، لا سيما في ما يتعلق بالمبادلات بين الذين كانوا محققين آنذاك وبين السلطات اللبنانية".

من جهته اتهم وكيل اللواء جميل السيد بلمار بـ"اخفاء الادلة التي تثبت ان موكله اعتقل في شكل تعسفي بين العامين 2005 و2009 في ملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري"، وقال أن "مدعي المحكمة الدولية يخفي هذه الادلة منذ خمسة اعوام، والهدف هو المماطلة، وما اتخوف منه ان الادلة التي يخفيها بلمار ومرور الزمن، سيدعم عملية اخفاء الادلة، والسؤال من هو الطرف الذي سيستفيد وسيتحمل المسؤولية".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر