الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بيضون: أي حل للأزمة لن يمر إلا برضى الحريري ولا أسهم لمرشح غيره للحكومة
 
 
 
 
 
 
١٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
اكد الوزير السابق محمد عبد الحميد بيضون ان الضغوط التي تمارسها قوى "8 آذار" ستدفع الوضع في لبنان الى حافة الهاوية، مشدداً على ان اي حل للازمة لن يمر الا برضى الرئيس سعد الحريري اكان في الحكومة ام خارجها.

بيضون وفي حديث لموقع "المستقبل" الالكتروني، قال أن "قوى "8 آذار" تمارس ضغوطات كبيرة قد تدفع بالوضع الى حافة الهاوية". لكنه لفت الى جهود لاعادة احياء التسوية السعودية ـ السورية، مشدداً على ان "مواجهة تداعيات القرار الاتهامي غير ممكنة من دون وجود الرئيس الحريري في رئاسة الحكومة"، مشيراً الى ضرورة اللجوء الى الحوار والتهدئة.

ولاحظ بيضون ان "البعض يمارس ضغوطاً على النائب وليد جنبلاط لابعاده وسلخه عن الرئيس الحريري وهذا اسلوب غير ديموقراطي". وأضاف: "لا يوجد اسهم لأي شخص غير الرئيس الحريري، لان الوصول الى اي مخرج او حلحلة لن يكون الا برضى سعد الحريري اكان في الحكومة ام خارجها"، معتبراً أن "معادلة ان تهيمن فئة على الاخرى لا تنفع في لبنان، لان ردود الفعل لا يمكن لجمها. وأي مخرج سيكون برضا سعد الحريري اكان في الحكومة ام خارجها".

ورداً على سؤال، قال بيضون أن "هناك صيغتان: الاولى ميثاقية وترجّح عودة سعد الحريري الى رئاسة الحكومة لانه يمثل الاكثرية النيابية، وله تأييد كبير في الشارع اللبناني، اما الثانية فإنقلابية وغير ميثاقية".

وأعرب عن اعتقاده ان "ليس هناك شخصية من الطائفة السنية ستقبل بتولي رئاسة الحكومة غير سعد الحريري"، مذكراً باستقالة حكومة الرئيس عمر كرامي في العام 2005 بعد جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وبما قيل عن انها تريد حماية القتلة والمجرمين".

ونصح بيضون "حزب الله" بضرورة العود الى اتفاق الدوحة الذي اكدوا فيه انهم لن انهم لن يخونوا احداً"، معتبراً أن "الفريق الآخر تعهد بعدم الاستقالة من الحكومة. كما ان القطريين شددوا على ضرورة الالتزام بالتهدئة وبما تعهد به الفرقاء اللبنانيين في الدوحة".

الى ذلك، اكد بيضون ان اي "انفلات امني ستكون تداعياته خطيرة وكبيرة"، مشيراً الى ان "ضبط الوضع الامني في لبنان من مسؤولية الدول الاقليمية"، لكنه اوضح ان "القوى اللبنانية اعلنت انها ليست في وارد اي خطوات امنية تصعيدية". وقال: "اي خطوات امنية تصعيدية ستحول "حزب الله" الى ميليشا سلطوية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر