السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فرعون: استقالة الوزراء استفزازية.. ولا فتنة في لبنان من دون قرار خارجي
 
 
 
 
 
 
١٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
أكد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب في حكومة تصريف الأعمال ميشال فرعون أن "من يسعى إلى منع سعد الحريري من العودة إلى رئاسة الحكومة إنما يسعى إلى الفتنة"، ورأى أن "الخطوة التي أقدمت عليها قوى 8 آذار عبر الاستقالة من الحكومة، أدخلت لبنان في نفق طويل، على الرغم من أنها خطوة دستورية".

فرعون وفي حديث لـ"الشرق الأوسط"، أكد أن "الاستقالة التي كانت استفزازية في الشكل والمضمون، وأطلقت رصاصة الرحمة على تسوية الدوحة وعلى الحوار الوطني، والبيان الوزاري، وهي بنود شبه ميثاقية، القصد منها ومن ذلك كله هو ضرب المحكمة الدولية التي كانت بندا رئيسياً ومتوافقاً عليه سواء في مقررات هيئة الحوار أو في اتفاق الدوحة أو في البيان الوزاري".

واعتبر فرعون أن "هذا الفريق وبخروجه منفردا عن التوافق السياسي أخذ البلد رهينة من أجل تعطيل المحكمة، وهذا ما يذكّر بما فعلوه غداة اغتيال الوزير بيار الجميل عبر استقالتهم من الحكومة وإقفال مجلس النواب وتعطيل المؤسسات من أجل تعطيل إقرار المحكمة الدولية، واليوم يعودون إلى السيناريو نفسه عشية صدور القرار الاتهامي"، محذرا من أن "هذا الفريق يأخذ لبنان إلى مواجهة مع المجتمع الدولي وبشكل منفرد". وقال فرعون: "من المؤسف أن الذين يدعون حماية لبنان من الفتنة يتراجعون عن التوافق (حكومة الوحدة الوطنية) الذي حصل بغطاء دولي وإقليمي وداخلي من خلال اتفاق الدوحة، وهذا يطرح أسئلة مشروعة عن نواياهم من إسقاط الحكومة، وإضعاف الدولة واستهدافها، كل ذلك بهدف منع التعاطي مع المحكمة الدولية، ولو أتت النتائج على حساب الناس".

وعما إذا كان فريق "14 آذار" يتخوف من انقلات الوضع الأمني على أثر هذه الاستقالة، أو في المستقبل في حال لم يتوصل اللبنانيون إلى اتفاق على حكومة جديدة، قال فرعون: "لا فتنة في لبنان من دون قرار خارجي، وبكل الأحوال نحن نؤمن بالدولة وبمؤسساتها العسكرية والأمنية، من جيش وقوى أمن داخلي، وأعتقد أن الضمانات الإقليمية يجب أن تحمي لبنان وتحول دون تحويله إلى ساحة مواجهة".


 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر