السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:08 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سلامة طمأن للتمسك بإستقرار الليرة ومعدلات الفوائد: مصرف لبنان سيؤمّن السيولة بالعملات
 
 
 
 
 
 
١٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
في اليوم الأول من حكومة تصريف الأعمال، توجّهت الأنظار إلى واقع الأسواق المالية والوضع الإقتصادي في البلد، على رغم نجاح لبنان أكثر من مرة، في النأي باقتصاده عن أعتى التجارب السياسية والأمنية التي سبق ومرّ بها، إن على الصعيد المحلي أو على الصعيد العالمي.

ومن أبرز موقع نقدي في البلد، طمأن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اللبنايين إلى استقرار عملتهم الوطنية وإلى التمسك باستقرار معدلات الفوائد، وقال سلامة لـ"المركزية": "نعلم أن الوضع السياسي صعب في لبنان، إنما سياسة مصرف لبنان واضحة وتهدف إلى توفير الإستقرار في سعر صرف العملة، ونحن لا نزال متمسكين بذلك، وبالتالي ستبقى الليرة اللبنانية مستقرة، كما أننا متمسكون أيضاً باستقرار معدلات الفوائد".

واعتبر أن "الطلب على الدولار الأميركي الذي شهدته سوق القطع أمس واليوم، هو بمثابة ردات فعل طبيعية وظرفية في ظل أزمات سياسية حادة، لكن مصرف لبنان موجود في السوق وسيؤمّن السيولة بالعملات كافة".

وعما إذا طالت الأزمة الحكومية فما ستكون تداعياتها على الوضعين المالي والنقدي في البلد، قال سلامة: "نتمنى ألا تطول هذه الأزمة. فلنترقب التطورات، لأنه في مثل هذه الأوضاع لا يمكننا التحدث انطلاقاً من فرضيات".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر