الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
خوري رداً على رعد: قوى "8 آذار" لا تستطيع تشكيل حكومة بمفردها...والحريري المرشح الطبيعي والوحيد لما يمثله في الطائفة السنية!
 
 
 
 
 
 
١٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
:: باتريسيا متى ::

اعتبر مستشار رئيس الحكومة سعد الحريري الدكتور غطاس خوري ان "المطالب التي كانت تطالب بها قوى الثامن من آذار تفوق قدرات رئيس الحكومة سعد الحريري أو أي زعيم سياسي آخر في لبنان لأن المُطالب به كان الغاء قرار تخطى لبنان ليصبح قرار دوليا وهذا مستحيل".

خوري وفي حديث خاص لموقع "14 آذار" الالكتروني اعتبر أن" الهجوم الاستباقي الذي مارسته قوى المعارضة لالغاء القرار الاتهامي الدولي أدى الى تعطيل آليات الحكم في لبنان دون أن يؤثر على مسار المحكمة الدولية بأي شكل من الأشكال، فسقوط الحكومة اللبنانية لن يؤثر على مسار المحكمة على اعتبار ان هذه الأخيرة سلطة قضائية دولية لا تتأثر بالانقلاب السياسي الحاصل في لبنان الذي لن يستمر لوقت طويل لأن العمل على تشكيل حكومة جديدة سيبدأ".

وأضاف:" نحن كقوى 14 آذار كنا نريد فتح نقاش وطني من أجل تحصين البلد والسير بالمبادرة السورية – السعودية، انما التهجين الاستباقي الذي مارسته قوى المعارضة قد أدى الى تعطيل كل المحاولات الحقيقية من أجل ايجاد حلول".

خوري الذي اعتبر أنه من الصعب في الفترة الحالية تكهن سير الأمور في لبنان في المرحلة المقبلة، أشار الى" أنه في النهاية هنالك نية وطنية تقضي بعدم انفجار الاوضاع وببقاء الحوار السياسي هادئا لنستطيع الوصول الى مكان يمكننا فيه احقاق العدالة والاستقرار في الوقت عينه. في جميع الأحوال هذا ما سنعمل عليه وآمل أن يكون هذا حال الفريق الآخر الذي ليس من مصلحته تفجير الأوضاع في لبنان".

وتابع:"ان الحريري لم يرد يوما الاستيلاء على الحكم وهو يبقى المرشح الطبيعي الوحيد لما يمثله في الطائفة السنية أما اذا هو أراد غير ذلك، فهو من سيعلن عن رفضه وعندها يتم البحث عن مرشح آخر".

وعن قول رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد بأن "حزب الله يريد له رئيس حكومة ذات سيرة في المقاومة"، قال خوري:" ان كان حزب الله يريد ذلك، فلتبحث المعارضة ولتكتشف من هو الرئيس الذي لديه سيرة في المقاومة وليصوتوا لصالحه عندما يجدوه".

وأكمل:"لا تستطيع قوى الثامن من آذار تشكيل حكومة بمفردها كما لا تستطيع الاستئثار بالبلد وأخذه الى المجهول، مشددا على ما قاله الرئيس الحريري في تصريحه لصحيفة الحياة منذ أسبوع بأنه لا بديل عن حكومة وحدة وطنية واذا كان أي طرف يملك رأي آخر فليراجع حساباته".

أما عن استقالة وزير الدولة عدنان السيد حسين التي أسقطت الحكومة اللبنانية بشكل كامل، قال خوري:" هذه الاستقالة أسقطت مبدأ وجود حياد وأسقطت مبدأ وجود شخصيات حيادية تستطيع الخروج من طوائفها وهذا شيء مؤسف للغاية" .

وحول موقف رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط قال خوري:" لقد كان للنائب جنبلاط موقف معتدل، عبر من خلاله عن ارادته للحوار الذي يشكل مطلب الجميع، ودعا فيه جميع الأطراف الى التفاؤل لبنانيا وهذا ما لن يجعله ينتقل من موقع عدم الاستئثار بالسلطة وعدم تعريض الطائفة الشيعية للعزلة الى موقف آخر يؤثر على علاقته بالرئيس سعد الحريري وبعزل الطائفة السنية".

وعن امكانية تخطي الأزمة للاطار السياسي التي هي ضمنه الآن، لفت خوري الى" أن الأزمة سياسية في الفترة الحالية ونريد الحفاظ عليها ضمن هذا الاطار ولن نقوم كقوى الرابع عشر من آذار بأية خطوة تتخطى ذلك ونأمل من الفريق الآخر أن يعي هذا الموضوع وأن يحافظ على معارضته ضمن الاطار السياسي لأن قوى 14 آذار ثابتة على مبادئها وقد مر عليها صولات وجولات كثيرة وبقيت أثنائها وصمدت على ثوابتها وبالتأكيد فالوضع الحالي لن يؤثر عليها وعلى وحدتها وعلى تمسكها بالمبادىء".

وختم خوري حديثه معتبرا "أن فشل المسار السوري- السعودي وتوقف العمل به لا يعني عدم وجود مسارات ومحاولات أخرى،فالدول كلها مهتمة بلبنان وبأمنه وستبادر لايجاد حلول ولكن الأمر لا يقتصر على ذلك فقط بل على اللبنانيين ايجاد حلول داخلية تمكنهم من المصالحة داخليا ".
المصدر : خاص موقع 14 آذار
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر