الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:21 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رحال: نسعى لتحويل مليوني م2 في جبل حريصا الى "محمية البطاركة"
 
 
 
 
 
 
١٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
أحيت المدرسة المركزية - جونية يوما بيئيا تحت شعار "دعونا نمشي من أجل التنوع البيولوجي"، برعاية وزير البيئة محمد رحال وحضوره ومشاركة الطلاب الذين رفعوا الأعلام والشعارات البيئية الداعية الى الحفاظ على التنوع البيولوجي والغابات الخضراء.

وألقى الوزير رحال كلمة أعرب فيها عن سعادته بوجوده في مدينة جونية "مع جيل الغد الواعد في تظاهرة بيئية"، وقال: "لا يمكن أن نبني بيئة بدون التوعية والارشاد للوصول الى نتائج، واذا تمكنا من تلقين 500 ألف طالب في مدارس لبنان معنى الحفاظ على البيئة نكون قد أعددنا للمستقبل أجيالا تعي أهمية البيئة. الدولة عليها مسؤولية والمواطن شريك فاعل في هذه المسؤولية لأن كل مواطن يجب أن يكون رقيبا بيئيا يبدأ في ذاته وبيته ومجتمعه، والبيئة اليوم دخلت في تفاصيل حياتنا اليومية وباتت من ضمن المناهج التربوية".

أضاف: "يشهد العالم اليوم تغيرات خصوصا ما يهدد الكرة الأرضية بكاملها، وعلينا التعاطي مع البيئة لدرء الأخطار وإزالة الضرر. لبنان الأخضر هو تاريخنا وتراثنا وتشجير ثلاثة ملايين متر مربع لمحاربة التصحر ليس كاف. انني من هذه المدينة عند أقدام جبل حريصا نسعى مع غبطة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير وبلدية جونية لتحويل مليوني متر مربع في جبل حريصا الى محمية طبيعية وهي هبة مقدسة سيطلق عليها اسم محمية البطاركة".

وتابع: "كما يقول الآباء الموارنة ان "الموارنة هم للبنان وليس لبنان للموارنة"، وهذا يمثل رسالة لكل الطوائف كي يعتبروا ان لبنان للجميع وليس لكل طائفة"، مشددا على أن لبنان "هو بلد الرسالة كما قال قداسة الحبر الأعظم"، معتبرا "ان هذا الاحتفال وغيره من النشاطات رسالة للجميع للملاقاة والحوار تجاه الآخر ودعوة صريحة الى أننا نريد ان نعيش وننتصر على كل الأزمات".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر