الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحسن: إذا إستمر الوضع السياسي الحالي سيؤثر سلباً على التطورات الإقتصادية الإيجابية
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
نبّهت وزيرة المال ريّا الحسن إلى أنَّ "الوضع السياسي المتوتر راهناً يهدّد بإبطاء مرحلة الإزدهار المتواصلة هذه". وقالت: "في حال إستمر هذا الوضع لفترة أطول، فقد يؤثر سلباً على هذه التطورات الإيجابية"، معربة عن أسفها بأنه "نظراً إلى الوضع الإقتصادي المتين راهناً قد نهدر فرصة فريدة لإدخال إصلاحات هيكلية حيوية".

الحسن، وفي لقاء إقتصادي موسع بين وفد رجال الأعمال المرافق لأمير موناكو ألبير الثاني في زيارته إلى لبنان وبين القطاع الخاص اللبناني، إعتبرت أن "الإستقرار السياسي عامل حاسم في النمو الاقتصادي". وأضافت: "سبق لنا أن إختبرنا وجود رابط قوي بين هذا وذاك، فكل مؤشرات النمو ترتفع بشكل كبير وسريع عندما يكون المناخ السياسي هادئا".

وفي هذا الإطار، أكّدت الحسن أنَّ "الحكومة تعتبر أن ضمان مناخ سياسي مستقر قدر الإمكان هو من أهدافها الرئيسة، إلا أنَّ التطورات السياسية بدأت تلقي بثقلها اليوم على الإنجازات الإيجابية التي تحققت"، مشدّدة على "ضرورة أن يعزّز لبنان اليوم قدرته التنافسية بغية تنويع مصادر النمو". كما شددت الحسن على "أهمية المحافظة على ثقة المستثمرين من خلال الإبقاء على حوار وثيق وصريح مع قاعدة مستثمرينا الأمر الذي أهّل لبنان على الدوام ليكون نقطة إنطلاق لممارسة الأعمال ومركزاً مصرفياً إقليمياً".

وأضافت: "إن لبنان شهد ولا يزال فترة من النمو والازدهار، وتجاوز اقتصادنا التحديات التي اثارتها الازمة المالية العالمية ولم ينجح في تجنب انعاكسات هذه الازمة فحسب، بل حافظ كذلك على نمو اقتصادي متين وصلت نسبته الى 8 في المئة في العامين 2008 و2009. ويتوقع ان يسجل النمو نسبة 7 في المئة في 2010". وتابعت: "علينا الاستفادة من هذه التطورات الايجابية للتقدم على طريق الاصلاحات الضرورية جداً وحل بعض المشكلات التي نواجهها منذ فترة طويلة".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر