الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شظايا التفجير السـياسي طاولت سوق القطع والبورصة... غبريل: طلب على الدولار وتراجع حاد في أسعار الأسهم
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
مرة جديدة يقف القطاع الإقتصادي والمالي في لبنان على تماس مع الساحة السياسية على سخونتها، ليواجه التأزم السياسي الحاصل بين طرفي الصراع على خلفية عدم انعقاد مجلس الوزراء وقضية "شهود الزور"، والذي بدأ يحتدم اعتباراً من مساء أمس مع تلويح وزراء المعارضة بالإستقالة من الحكومة والمرجحة عصر اليوم.

المرحلة الأولى من المواجهة كانت مالية، وترجمت اليوم في تدخل مصرف لبنان في سوق القطع التي سجلت طلباً على الدولار الأميركي، حيث تمت عملية البيع بـ 1514 ليرة. كما ترجمت في التراجع الحاد في أسعار الأسهم المتداولة في بورصة بيروت، ولا سيما بالنسبة إلى سهم سوليدير.

غبريل: هذا الأمر أكده رئيس قسم الدراسات والأبحاث الإقتصادية في بنك بيبلوس نسيب غبريل في اتصال مع "المركزية"، حيث اعتبر أن هذا التطور كان متوقعاً في ظل الوضع السياسي المستجد، مؤكداً من جهة أخرى أن "مصرف لبنان قادر على تلبية الطلب الموجود".

وعما إذا كان يتخوّف من تطوّر ما على الساحة الداخلية قد ينعكس سلباً على الوضع الإقتصادي والمالي، قال: رأينا في السنوات الأخيرة أن الإستقرار السياسي والأمني في البلد ساعد في تعزيز ثقة المستثمر والمستهلك، وتفعيل الحركة المالية والإقتصادية. ونجد في المقابل أن تدهور الوضع السياسي ينعكس سلباً على الوضع المالي والإقتصادي. والمهم في الأمر أنه لا يمكننا فصل الواقع السياسي عن الوضع المالي والإقتصادي، أما النظرية القائلة بأن الوضع الإقتصادي قادرعلى الإستمرار على رغم التصعيد السياسي، فهي غير واقعية.

وذكّر بأنه "منذ فصل الصيف، بدأنا نلاحظ تداعيات التأزم السياسي، حيث تأثرت الحركة الإقتصادية ولمسنا تغيّراً في منحى المؤشرات الإقتصادية في الفصل الأخير من السنة".

وقال: هذا الأمر يُستكمل اليوم يا للأسف، مع التطورات الجارية، وخصوصاً في حال استمرت على هذا النحو.

ولفت غبريل إلى التراجع اللافت في حركة بورصة بيروت اليوم "حيث لحظت تراجعاً حاداً في أسعار الأسهم، ولا سيما انخفاض سعر سهم سوليدير أكثر من 8 في المئة، إذ خسر كل ما حققه من ارتفاع في اليومين الأخيرين حيث كان التفاؤل السياسي سائداً".

وكرر تأكيده أن "الوضع السياسي لا بد من أن ينعكس على الوضعين الإقتصادي والمالي في البلد".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر