الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
لقاء حول تعزيز الرقابة المالية بين ديوان المحاسبة ومكتب التدقيق الوطني البريطاني في بيروت
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
ضمن اطار التعاون ومشاركة الخبرات بين ديوان المحاسبة اللبناني ومكتب التدقيق الوطني البريطاني نظم الديوان لقاء حول تعزيز الرقابة المالية التي يضطلع بها البرلمان اللبناني ولتعزيز مهامه الرقابية حضر اللقاء رئيس الديوان القاضي عوني رمضان وبمشاركة القضاة والمراقبين ومدققي الحسابات اضافة الى عدد من الموظفين العاملين لدى ديوان المحاسبة بمشاركة خبير التدريب في الشؤون المالية والتدقيق البريطاني فنسنت مكارسي ومدير التدقيق أين روجرز .

بداية استهل الرئيس رمضان اللقاء بكلمة اكد فيها ان هذا الاجتماع اليوم انما هو ثمرة عمل وتعاون مشترك بين الديوان ومكتب التدقيق البريطاني الذي من خلاله نسعى لتعزيز الاداء الرقابي المالي والذي يتزامن مع ورش عمل تمكن الديوان من القيام بمهامه الرقابية على المال العام .

وشدد رمضان على وجوب العمل الجاد والشفاف في كافة المجالات سيما الرقابة على الادارات العامة كونها تخضع حكماً للرقابة المالية لدى الديوان ومن هذا المنطلق علينا ان نكون حريصين كل الحرص على العمل بجدية وذات فعالية لاننا مؤتمنون على الاموال العمومية وعلينا مسؤوليات جسام ويجب ان نكون على مستوى امال وتطلعات كل ما يهم المصلحة الوطنية .

من جهته السيد فنسنت مكارسي اعتبر ان تطوير التعاون مع ديوان المحاسبة في لبنان انما ياتي من خلال نقل الخبرات ووضع تصور لكيفية ترسيخ قاعدة علمية متطورة وحديثة تعطي انتاجية وتشجع على الاداء الرقابي في كافة المجالات لاننا نطمح الى تطوير الفكرة ومواكبة المعلوماتية التي نحن بحاجة اليها ، وختم منوهاً بدور ديوان المحاسبة بشخص رئيسه الذي يلعب دوراً مهماً في مجال الرقابة والسهر على المال العام.

وكان اللقاء تطرق الى سلسلة مواضيع اهمها عملية المساءلة ، والسمات الاساسية للجنة الحسابات العامة والصلاحيات اضافة الى الدور الاساسي في عملية التدقيق والدور الوطني الذي يجب ان يقوم به لجهة الفعالية والانتاجية في الرقابة المالية .


 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر