الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جعجع: لتشكيل حكومة تستطيع العمل وليس على شاكلة الحكومة الحالية
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
أكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان الصلاحيات التي يعطيها لنفسه فريق "8 آذار" أكثر من صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وأكثر من الصلاحيات التي أعطاها لنفسه ستالين في حينه، وهو وجد الآن انه يجب أن يُعقد مجلس الوزراء وبمواضيع معينة بالذات.

وشدد جعجع في دردشة إعلامية على ان ما نشهده اليوم هو فصل من فصول الأخذ والرد، وكنا نتمنى ان تبقى هذه الفصول ضمن السياق السياسي، متمنياً أن يبقى هذا الأخذ والرد ضمن الإطار السياسي فقط.

ودعا جعجع الفريق الآخر الا يجربوا الضغط بكل وسائله لأنه سيغرقهم في الحفرة أكثر فأكثر، مشيراً الى أن "لا جلسة تحت الضغط ولا أي شيء تحت الضغط، ويجب ان تكون واضحة بالنسبة للفريق الآخر".

وكرر موقفه القائل بأن "لا دوحة 2"، لافتاً الى أنه "لن يكون هناك مكاسب سياسية وراء أي ضغط والفريق الآخر لن يصل الى أي مكان، "وهوي غمّق لحالو أكتر وأكتر" وإذا أرادوا التصعيد فليصعدوا لوحدهم وهناك دولة ستدافع عنا هذه المرة".

وتابع: "نحن مع أي حوار لبناني – لبناني ولكن دون فرض اي شيء على الآخرين وعمليات الضغط مرفوضة".

وأكد جعجع ان "هناك حداً أدنى من الدولة موجودة ممثلة برئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، والتي لا تريد التلاعب بالأمن والإستقرار الداخلي"، مشيراً الى انه ليس قلقاً على الوضع الأمني.

وأوضح الدكتور جعجع ان "أي خطوات يقوم بها فريق 8 آذار، في السياق الديمقراطي، هي من حقه، ونحن لسنا متأسفون لهذا ليس لأننا لا نريدهم داخل الحكومة، ولكن يجب أن نرى ماذا حصل في الحكومة في الخمسة أشهر الأخيرة. ونرى ان وزيراً من الوزراء يتظاهر ضد حكومته. هذه التجربة لم تكن ناجحة ومشعة بالنسبة للمواطن اللبناني".

وكرر جعجع القول انه "من حق وزراء 8 آذار أن يستقيلوا، ولكن عليهم أن يبقوا ضمن الإطار السياسي اللبناني".

وتوجه جعجع للنائب ميشال عون بالسؤال: هل من انتخبه في 2005 و2009، انتخبه على هذا الأساس الذي يُقدم عليه الآن باستقالة وزراء تكتل التغيير والإصلاح؟ ومن أجل ماذا؟ ما يُسمى بشهود الزور؟

وسأل أيضاً: "هل أكثرية قواعد التيار الوطني الحر جدياً ضد المحكمة الدولية ليتخذ عون قراره بسحب وزرائه من الحكومة وتعطيل أمور الناس وإدخال البلد في مكان عرفنا أين دخل ولا نعرف كيف سيخرج منه؟".

وفي موضوع رئاسة الحكومة قال جعجع: "لا يحاولن أحد التلاعب بموضوع رئاسة الحكومة، لا للمناورة ولا للتكتيك ولا للمزايدة. لدينا ثوابت في لبنان"، مشيراً الى أنهم يحاولون ممارسة لعبة عددية، خارج الطائفة السنية، لرؤية ما إذا كان باستطاعتهم جمع 64 صوتاً ونصف ليفكروا بطرح رئيس حكومة غير الرئيس الحريري، وعليهم أن لا يفكروا فيها حتى".

وأكد جعجع ان "من يطالب بغير سعد الحريري رئيساً للحكومة، يكون بذلك قد سعى الى الفتنة".

وفي حال استقالة الحكومة أعلن جعجع ان "الإستشارات الجديدة ستعيد الحريري رئيسا للحكومة"، مطالباً بتشكيل حكومة تستطيع العمل، وليس على شاكلة الحكومة الحالية.

وسأل جعجع: "هل من الضروري ان نعطل شؤون الناس كلما اختلفنا سياسياً؟".

وأوضح جعجع ان "فريق 8 آذار يريد أن يقف سعد الحريري ويعلن انه لا يريد المحكمة الدولية، وأن يضغط على الأكثرية لسحب الإعتراف بها وسحب القضاة اللبنانيين منها"، مؤكداً ان "هذا غير منطقي ولا أحد يتصور تسوية على هذا الشكل".

وأضاف: "نحن أحرار في خياراتنا، ومن أفشل التسوية هو الفريق الآخر الذي لم يرغب في الدخول في التسوية الفعلية ورغبته بإسقاط المحكمة".

واعتبر جعجع ان "الولايات المتحدة تسعى لمصالحها وهذا أمر طبيعي فلماذا نحمل الآخرين المسؤولية وكأننا غير موجودين. اميركا تعرف مصالحها ونحن نعرف مصالحنا".أكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان الصلاحيات التي يعطيها لنفسه فريق "8 آذار" أكثر من صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وأكثر من الصلاحيات التي أعطاها لنفسه ستالين في حينه، وهو وجد الآن انه يجب أن يُعقد مجلس الوزراء وبمواضيع معينة بالذات.

وشدد جعجع في دردشة إعلامية على ان ما نشهده اليوم هو فصل من فصول الأخذ والرد، وكنا نتمنى ان تبقى هذه الفصول ضمن السياق السياسي، متمنياً أن يبقى هذا الأخذ والرد ضمن الإطار السياسي فقط.

ودعا جعجع الفريق الآخر الا يجربوا الضغط بكل وسائله لأنه سيغرقهم في الحفرة أكثر فأكثر، مشيراً الى أن "لا جلسة تحت الضغط ولا أي شيء تحت الضغط، ويجب ان تكون واضحة بالنسبة للفريق الآخر".

وكرر موقفه القائل بأن "لا دوحة 2"، لافتاً الى أنه "لن يكون هناك مكاسب سياسية وراء أي ضغط والفريق الآخر لن يصل الى أي مكان، "وهوي غمّق لحالو أكتر وأكتر" وإذا أرادوا التصعيد فليصعدوا لوحدهم وهناك دولة ستدافع عنا هذه المرة".

وتابع: "نحن مع أي حوار لبناني – لبناني ولكن دون فرض اي شيء على الآخرين وعمليات الضغط مرفوضة".

وأكد جعجع ان "هناك حداً أدنى من الدولة موجودة ممثلة برئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، والتي لا تريد التلاعب بالأمن والإستقرار الداخلي"، مشيراً الى انه ليس قلقاً على الوضع الأمني.

وأوضح الدكتور جعجع ان "أي خطوات يقوم بها فريق 8 آذار، في السياق الديمقراطي، هي من حقه، ونحن لسنا متأسفون لهذا ليس لأننا لا نريدهم داخل الحكومة، ولكن يجب أن نرى ماذا حصل في الحكومة في الخمسة أشهر الأخيرة. ونرى ان وزيراً من الوزراء يتظاهر ضد حكومته. هذه التجربة لم تكن ناجحة ومشعة بالنسبة للمواطن اللبناني".

وكرر جعجع القول انه "من حق وزراء 8 آذار أن يستقيلوا، ولكن عليهم أن يبقوا ضمن الإطار السياسي اللبناني".

وتوجه جعجع للنائب ميشال عون بالسؤال: هل من انتخبه في 2005 و2009، انتخبه على هذا الأساس الذي يُقدم عليه الآن باستقالة وزراء تكتل التغيير والإصلاح؟ ومن أجل ماذا؟ ما يُسمى بشهود الزور؟

وسأل أيضاً: "هل أكثرية قواعد التيار الوطني الحر جدياً ضد المحكمة الدولية ليتخذ عون قراره بسحب وزرائه من الحكومة وتعطيل أمور الناس وإدخال البلد في مكان عرفنا أين دخل ولا نعرف كيف سيخرج منه؟".

وفي موضوع رئاسة الحكومة قال جعجع: "لا يحاولن أحد التلاعب بموضوع رئاسة الحكومة، لا للمناورة ولا للتكتيك ولا للمزايدة. لدينا ثوابت في لبنان"، مشيراً الى أنهم يحاولون ممارسة لعبة عددية، خارج الطائفة السنية، لرؤية ما إذا كان باستطاعتهم جمع 64 صوتاً ونصف ليفكروا بطرح رئيس حكومة غير الرئيس الحريري، وعليهم أن لا يفكروا فيها حتى".

وأكد جعجع ان "من يطالب بغير سعد الحريري رئيساً للحكومة، يكون بذلك قد سعى الى الفتنة".

وفي حال استقالة الحكومة أعلن جعجع ان "الإستشارات الجديدة ستعيد الحريري رئيسا للحكومة"، مطالباً بتشكيل حكومة تستطيع العمل، وليس على شاكلة الحكومة الحالية.

وسأل جعجع: "هل من الضروري ان نعطل شؤون الناس كلما اختلفنا سياسياً؟".

وأوضح جعجع ان "فريق 8 آذار يريد أن يقف سعد الحريري ويعلن انه لا يريد المحكمة الدولية، وأن يضغط على الأكثرية لسحب الإعتراف بها وسحب القضاة اللبنانيين منها"، مؤكداً ان "هذا غير منطقي ولا أحد يتصور تسوية على هذا الشكل".

وأضاف: "نحن أحرار في خياراتنا، ومن أفشل التسوية هو الفريق الآخر الذي لم يرغب في الدخول في التسوية الفعلية ورغبته بإسقاط المحكمة".

واعتبر جعجع ان "الولايات المتحدة تسعى لمصالحها وهذا أمر طبيعي فلماذا نحمل الآخرين المسؤولية وكأننا غير موجودين. اميركا تعرف مصالحها ونحن نعرف مصالحنا".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر