السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
صقر: الأمور تحل بالحوار وليس بالتهويل.. والحريري لا يزال على الالتزامات التي قالها في دمشق
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
أكد عضو تكتل "لبنان أولاً" النائب عقاب صقر أن "الرئيس سعد الحريري ليس في رحلة استجمام، ليقطعها ويعود إلى لبنان، فهو يعمل على دعم جهود الحل في لبنان، ولا يزال على نفس الإلتزامات التي قالها في دمشق"، مشدداً على أنه "يمكن لقوى 8 آذار أن تنتظر عودة الرئيس الحريري والحوار معه، لأن الامور تحل بالحوار وليس بالتهويل والتهديد".

صقر وفي مداخلة عبر محطة "الجديد" لفت إلى أن الموقف السريع الذي اتخذته المعارضة والتهديد بالاستقالة، فاجأنا"، مؤكداً أن "الرئيس الحريري يعتبر أن الحوار مدخل أساسي لحل كل المشاكل، وإذا أرادت المعارضة الاستقالة، فيجب أن يسبق ذلك حوار مع الرئيسين ميشال سليمان والحريري، لان المطلوب عدم المس بالعمل الحكومي".

وحول المبادرة السعودية ـ السورية، أعرب عن اعتقاده بأن "هناك جهوداً تتوقف اليوم وتعود لتسير غداً، لكن العرقلة اللبنانية تعرقل أي جهد آخر". وأضاف: "الكل يعرف أن هناك مبادرة كبيرة، وليس هناك أي عائق أمامها سوى تنفيذ كل فريق التزاماته".

ودعا صقر إلى أخذ "رسالة رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم آل خليفة بالاعتبار، عندما قال إن هناك مشكلة في لبنان، ويجب عدم المس بعمل الحكومة "، محذراً من أن "الانسحاب من الحكومة، سيدخلنا في نفق، على مستوى البلد ككل، وسيطال الجميع".

وأكد أن "الجهود التي بذلت، ليست بديلة عن الجهد اللبناني"، مشدداً على أن وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري "كلينتون لا تقرر عن الملك السعودي (عبدالله بن عبد العزيز) ولا عن الحريري الذي سيعود في أسرع وقت ممكن إلى لبنان بعد انتهاء المشاورات في نيويورك".

وشدد صقر على أن "الإستقالة ليست قوة، إنما ضرب لأي جهد"، داعياً إلى "التمهل واعطاء فرصة للحوار"، وقال: "لسنا نناور، لانه لسنا خائفين على انفسنا من الاستقالة، بل الخوف على البلد، وليس لدينا أي رهان على إضاعة أي لحظة، وليس لدينا رهان على الوقت".

ولفت إلى أن "التسوية تكون بتنفيذ الجميع التزاماتهم، وليس بتنفيذ فريق واحد إلتزاماته"، متسائلاً: "هل تتم التسوية بتنازل طرف واحد، ففي هذه الحالة، لا يعود الامر تسوية بل فرض شروط". وأضاف انه "من بين الامور التي يجب على الفريق الآخر أن يبادر اليها، أنه ليس بإمكاننا الدخول إلى حل وهناك تهويل ومناورة حول ملف شهود الزور وهجوم مستمر على رئيس الحكومة، وشلل لعمل الحكومة وتعطيل لطاولة الحوار".

وختم صقر: "الرئيس الحريري حتى الآن لا يتحدث عن رئيس حكومة سابق أو غيره من الامور، بل يأمل أن يعود إلى البلد رئيس حكومة لكل لبنان، ويتمنى على قوى المعارضة أن تكون على نفس روحية المسؤولية"، مؤكداً القول: "نحن لا نلتزم بأي ضوء أخضر أو أحمر أميركي، ورهاننا الكامل هو على الحل، وايماننا متجدد بالجهد العربي وبالحوار الداخلي الذي نأمل أن يثمر في القريب العاجل".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر