الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"الراي" الكويتية: اللقاءات لم تبدل صورة المأزق
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
رأت مصادر سياسية واسعة الاطلاع لـ"الراي" ان مجمل المعطيات المتصلة باللقاءات الاميركية ـ الفرنسية واللقاءات الاميركية مع الجانبين السعودي واللبناني اضافة الى لقاءات الرئيس سعد الحريري الاميركية ـ الفرنسية ـ السعودية لم تبدل صورة المأزق المتنامي الناشئ قبل حصولها، بل ان دخول العامل الدولي على الوساطة السورية ـ السعودية لم يفض بدوره الى اي تبديل في مسار الازمة الا من ناحية تثبيت توازنات دولية واقليمية في مقابل توازنات اخرى.

وأوضحت المصادر ان احداً لم يكن لديه وهم ان يكون الموقف الاميركي من المحكمة الدولية غير ما اكده المسؤولون الاميركيون تكراراً، ولا كذلك موقف الامم المتحدة وفرنسا. ولكن السؤال الذي كان يساور الكثيرين هو اذا كان الجانب الغربي والدولي سيراعي ما افتُرض على تسميته تفاهماً او تسوية سورية ـ سعودية.

ورأت الاوساط ان ما صدر من مواقف ومؤشرات يكفي وحده للدلالة ان المشكلة لم تكمن فقط في الاستقطاب الحاد حول ملف المحكمة بين محورين دولي واقليمي يتنازعان حولها بل ايضاً حول حقيقة التناغم القائم بين السعودية وسوريا وما اذا كانت وجهات النظر بينهما متفقة تماماً في نقطة محورية تتناول ما يطالب به فريق 8 اذار الرئيس الحريري على صعيد التنكر لالتزام لبنان بالمحكمة الدولية، في حين ثبت تكراراً ان الحريري ليس في وارد التنكر اطلاقاً لكل الالتزامات المتصلة بالمحكمة وان ذلك خارج اطار التفاوض.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر