الجمعة في ٢١ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:24 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سعد: إذا أراد فريق "8 آذار" زعزعة الأمن سيكون بمواجهة الجيش والقوى الأمنيّة
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
اعتبر القيادي في "القوّات اللبنانيّة" فادي سعد أن المكان المناسب لدرس تداعيات القرار الظني هو مجلس الوزراء ولكن لا يمكن للفريق الآخر أن يفرض شروطه، مؤكدا أن المحكمة الدوليّة ليست بيد الداخل وهي خط أحمر. ورحب سعد بأي مسعى إذا كان هدفه تثبيت الإستقرار في لبنان إلا أن ما يجري من تهويل والحديث عن تسوية أنجزت أظهر أننا كنا نقول كلاما صادقا.

سعد، وفي حديث لـ"صوت لبنان"(100.5)، نفى أن تكون "القوات" قد أعدت خطّة مواجهة في الشارع لمنع الفتنة، مشيرا إلى أن المشكلة هي بين أصحاب الفتنة والقوى الأمنيّة. وأضاف: "لقد فهمنا البارحة أن الفريق الآخر يحضّر للفوضى، وما يمكننا أن نقوله عن هذا التصرّف هو أنه مشبوه"، مطالبا فريق "8 آذار" بالتوقف عن الإستمرار بهذه المواقف التي لا تؤدي إلا إلى إدانتهم.

وردا على كلام وزير الطاقة جبران باسيل بأن ولادة هذه الحكومة أتت من الرابية وتحفظه عن القول بأن سقوطها سيأتي من الرابيّة، قال سعد: "تعطيل ولادة الحكومة كان بالشكل الظاهر آت من الرابية ولكن الجميع يعلم كيف حصل ذلك، وهذا الأمر يجب أن يخجل به باسيل لا أن يفتخر به". وتابع: "عليه أن يخجل أن الحكومة تأخرت 6 أشهر فقط لتوزيره شخصيا"، متأسفا استعمال النائب ميشال عون ما له من شعبيّة مسيحيّة لتغطية مشروع لا علاقة له به، ومستغربا ماذا دخل "التيار الوطني الحر" بالضجيج السياسي الحاصل الآن. وأضاف: "المحكمة الدوليّة بما يصرّح فريق "8 آذار" ستتهمهم بقرارها الظني، وما لا أفهمه لماذا يضع عون نفسه في وسط الطريق ويفنخر بكونه واجهة يستغلها "حزب الله" لتحقيق مآربه".

وفي موضوع الفتنة وإذا ما كانت "القوات البنانيّة" جاهزة للمواجهة في الشارع، أكّد سعد أن "القوّات اللبنانيّة" مع اللافتنة، مشيرا إلى أنه على الدولة ومؤسساتها الأمنيّة القيام بواجبها لحفظ أمن الشعب اللبناني. وأضاف: "يجب أن تتم إعادة تفعيل هذه المؤسسات، ويجب على القوى الأمنيّة والجيش اللبناني أن تقوم بمهامها لمنع أي فتنة أو أي تحرك في الشارع"، معتبرا أن من غير الجائز وبعد كل السنوات التي مضت أن نسأل إذا ما كانت "القوّات اللبنانيّة" تملك السلاح أو إذا ما كانت مستعدّة للمواجهة، وذلك لأنها طوت صفحة الحرب إلى غير رجعة.

وأشار سعد إلى إمكانيّة استقالة وزراء "8 آذار"، معتبرا أن هذا حق لهم. وأضاف: "الإنسحاب هو ممارسة ديمقراطيّة، إلا أن وزراء "المعارضة" يمكن أن يقدموا استقالتهم من الحكومة فيجنبوا البلد الفوضى".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر