الاربعاء في ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أبي اللمع: خوفا مما يحصل في أميركا بدأ فريق "8 آذار" يبث في وسائله الإعلاميّة تسويات معيّنة ظنا منه أنها انجزت
 
 
 
 
 
 
١١ كانون الثاني ٢٠١١
 
أكد عضو الهيئة التنفيذيّة في "القوّات اللبنانيّة" إيدي أبي اللمع ان الدور السوري لا يساعد في إقامة تسوية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا ومصر والسعوديّة هي الدول التي ستعمل لتأمين غطاء لاستقلال لبنان.

أبي اللمع، وفي حديث لمحطة الـ"mtv" ضمن برنامج "قبل الأخبار"، أشار إلى أن المجتمع الدولي عندما رأى المشكلة التي يمرّ بها لبنان، أي محاولات نزع ما تبقى من استقلاله السياسي، تدخل. معتبرا أن هذا التدخل بان في ما حدث في اليومين المنصرمين. وأضاف: "أنا أرى أن ما حصل واضح جدا، فالموضوع قد سحب من الإطار الضيق حيث توجد جهة تعمل لمصلحتها هي ولمصلحة حلفائها في لبنان بدل من العمل حقيقة على التسوية بين اللبنانيين واعطاء مزيد مما يطلبه اللبنانيون وهو الإستقلال السياسي"، معتبرا أن هذا الفريق الإقليمي كان يتجه بعكس هذا الأمر نحو المزيد من الإمساك بالوضع السياسي اللبناني الداخلي والتأثير عليه بشكل أو بآخر.

وأوضح أبي اللمع ان إعلام الفريق الآخر أتحفنا خلال الاشهر الماضية بسيل من السيناريوات ومن النقاط المطلوبة وأنه جرت تسوية، فيما كنا نسمع السفير السعودي بنفسة يقول إن "هذه الأمور غير واردة وهناك أفكار مطروحة لا غير"، معتقدا أن الإستعجال بالكلام عن تسوية من قبل الطرف السوري و"8 آذار" في الوقت نفسه هو خوفا مما يحصل في الولايات المتحدة الأميركيّة، لأن الأمور تسارّعت هناك وأخذت حجما أكبر وأصبح هناك اهتمام دولي أكبر وبالتالي بدأوا يبثون في وسائلهم الإعلاميّة تسويات معيّنة ظنا منهم أنها انجزت.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر