السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:35 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سعاده: التسوية لا تعنينا اذا كانت مساومة على العدالة ودماء الشهداء
 
 
 
 
 
 
١١ كانون الثاني ٢٠١١
 
أشار عضو كتلة "نواب الكتائب" النائب سامر سعاده الى أن "هناك تسوية، ولكن هذه التسوية لا تعنينا اذا لم نعرف مضمونها وتفاصيلها، وهي لا تعنينا اذا كانت مساومة على العدالة وعلى دماء الشهداء"، معتبراً أن "لبنان يتغيّر مضمونه وشكله في ظلّ تسوية معينة، إما أن يبنى لبنان على أساس ما نتمناه جميعاً وإما أن يبقى على أساس التسويات".

سعاده، وفي حديث الى إذاعة "لبنان الحر"، قال: "يبقى هناك خطوط حمر لا يمكن التراجع عنها، وإما أن يكون هناك تحقيق للعدالة وإما لا"، مشدداً على أن "الأمر اليوم ليس مقبولاً، البلد مأخوذ رهينة ومصالح الناس معطّلة والوضع المعيشي الى سوء ومجلس الوزراء لا يجتمع". وإذ دعا سعاده الى "أن ننتظر القرار الظني ونرى على ما يستند، وعلى أساسه نبني مواقفنا"، أكّد أنه "لا يمكن استباق الأمور".

وأضاف سعاده: "هذا البلد ليس ملك "حزب الله" والمقاومة وفريق معيّن من اللبنانيين بل ملك جميع اللبنانيين، ولا يمكن أن نطلب من فريق قدّم ما قدّمه أن يتخلّى عن شهدائه من أجل أن يرتاح الفريق الآخر"، موضحاً أن "موضوع تخلّي رئيس الحكومة سعد الحريري عن المحكمة اسطوانة تتكرّر من قبل البعض وليس هناك شيء من صحّتها، ولنفترض أن الرئيس الحريري رضخ وتخلّى عن المحكمة، فالمحكمة الدولية ليست قراراً لبنانياً أو داخلياً، فليكفّوا عن الضغط لأن هدفهم ليس بيدنا".

وحول عدم مشاركة "القوات اللبنانية" و"الكتائب اللبنانية" في تشكيل أي حكومة جديدة، أكّد سعاده أن "القوات" و"الكتائب" قوى فاعلة على الساحة اللبنانية"، قائلاً "أن يفكّروا بعدم وجود "القوات" و"الكتائب" في الحكومة هو ضرب من الخيال، "ليروحوا ويخيّطوا بغير مسلة"، لأن الرئيس الحريري و"تيار المستقبل" في عدّة بيانات أوضحوا أنهم لن يتخلّوا عن حلفائهم".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر