الاثنين في ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:01 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فتفت: المعارضة و"حزب الله" لم يقدموا أي شيء من عام ونصف وحتى الآن
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
ذكّر عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أنه "منذ اليوم الاول طرحت 14 آذار مبدأ حكومة الوحدة الوطنية وتم تعطيل البلد 5 اشهر حتى تألفت هذه الحكومة التي تحولت فيما بعد في الداخل الى تعطيل وطني، واصبحت هناك معارضة ضمن الحكومة وهذا أمر غير مقبول". وتابع: "بعدها بادر رئيس مجلس الوزراءإلى الانفتاح على الاطراف الأخرى وقام بعدة لقاءات وزيارات لدمشق إلا أن هذه الخطوات الإيجابية لم يكن لها مفاعيل بشكل كاف ومتبادل".

فتفت، وفي حديث لقناة "mtv"، لفت إلى أن قوى 14 آذار "لكالما كانت تطالب أن تكون العلاقات مع سوريا علاقات من دولة لدولة وعلاقات ذات طابع مؤسساتي لا يطغى عليها الطابع الشخصي". وقال: "أحد المتكلمين من "حزب الله" أكّد منذ أيام أن المعارضة و"حزب الله" قدموا كل شيء مطلوب منهم، وبالتالي نحن نريد فقط ان نسألهم ان يعلنوا كل ما قدموه منذ عام ونصف وحتى الآن؟، والجواب: لا شيء".

هذا، وأكّد فتفت أن "المحكمة لا يمكن ان تُلغى حتى لو اجتمع كل اللبنانيين وطلبوا ذلك، وبالتالي كل ما يحصل اليوم هو مهاترات ضيقة وشد حبال وضغط سياسي"، مشدّداً على أنه لدى "الحريري ثابتتين: النظام اللبناني الديمقراطي البرلماني واتفاق الطائف والمناصفة من جهة والحقيقة والعدالة عبر المحكمة من اجل الحفاظ على هذا النظام السياسي".

من جهة أخرى، إعتبر فتفت، وفي حديث لقناة "الجديد"، أنّ "المطلوب من رئيس الحكومة سعد الحريري كل شيء ولدرجة الاعتذار عن اغتيال والده الشهيد رفيق الحريري، وقد بلغت المطالب حداً غير مقبول في حين أنّ الفريق الآخر غير مستعد لأي تنازل". وقال: "بكل وضوح قدمنا اليوم كل ما نستطيعه، ويقولون إنّهم قدّموا كل شيء فليعطوني مثلاً واحداً عمّا قدّموه، فمنطقهم لا يمكن أن يستمر".

وذكّر فتفت بقول الحريري "إنّ منطق التسوية مستمر ونحن مستعدون لها وعلى الفريق الآخر أن يأخذ المبادرة"، مشدّداً على أنّ "كلام الحريري ليس للمناورة السياسيّة فهناك سقفاً للتسوية هو المحافظة على النظام اللبناني وعلى الحقيقة والعدالة ولا يمكن التنازل عن هذا السقف". ولفت إلى أنّ "هناك إمكانيّة للتوافق ولكن ليتفضلوا بتقديم أجواء إيجابيّة وسيشاهدوا منا أفضل الأجواء"، مشيراً إلى أنّه "وكأنّ هدف الطرف الآخر تسميم الأجواء لإسقاط التسوية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر