الاحد في ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مقتل السحمراني وعوض أنهى "جند الشام" وفتح الإسلام"... المقدح: أي تنظيم لا يلتزم الأجندة الفلسطينية الى زوال
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
أكد مصدر فسطيني في عين الحلوة لـ"المركزية" ان عاصفة مقتل أمير جند الشام غاندي السحمراني مرت بسلام على المخيم من دون تداعيات، الأمر الذي يؤكد ان عملية تصفيته تمت على نطاق ضيق.

وأشار المصدر الى ان قتل السحمراني وإمير عصبة "فتح الإسلام" عبد الرحمن عوض ومساعده أبو بكر غازي مبارك ترك تساؤلات حول مصير هذين التنظيمين وسط إعتقاد فلسطيني بأنهما إنتهيا وباتا غير قادرين على إعادة تطوير ذاتهما و إلتقاط إنفاسهما بعد سلسلة الضربات الأمنية الموجعة من الجيش اللبناني بدءا من معارك نهر البارد مرورا بإعتقال كوادرهما وصولا الى مقتل الرأسين المدبرين السحمراني وعوض.

ولفت المصدر الى ان عناصر هذين التنظيمين باتوا متوارين عن الإنظار أو يلازمون منازلهم ويتحركون في الخفاء، مؤكدا ان النسيج الفلسطيني المعترف به داخل المخيم والذي يضم فصائل من منظمة التحرير والقوى الفلسطينية والإسلامية يتفق على عدم جر المخيم الى أي مشكلة مع الجوار ورفض تكرار تجربة نهر البارد.

وفي هذا الإطار، أكد قائد المقر لعام لحركة "فتح" في لبنان العميد منير المقدح لـ"المركزية" ان أي تنظيم يظهر على الساحة الفلسطينية ولا يلتزم الأجندة الى زوال.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر