الاربعاء في ١٩ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:49 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
معوض: التفاهم الذي يحكى عنه يأتي بين حدي التمسك بالعدالة والاستقرار
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
لفت رئيس "حركة الإستقلال" ميشال معوض إلى "التحديات الكثيرة على مستوى لبنان والمنطقة"، مشيراً إلى أنَّ "من التحديات على مستوى المنطقة، تحدي مشاركة المسيحيين في تثبيت الهوية العربية التعددية الحديثة في وجه التطرف، حيث يقع ضحايا في مصر والعراق".

معوض، وعقب لقائه البطريرك الماروني مارنصرالله بطرس صفير، أكد أنَّ "هناك تحديات كبيرة على مستوى لبنان أيضاً، تتمثل في تثبيت منطق الدولة في وجه السلاح، ومنطق العدالة حيث البلد على أبواب صدور القرار الظني الذي سيشكل تغييراً نوعياً وحقيقياً في تاريخ لبنان الحديث"، موضحاً أنَّ "للمرة الاولى لن يستطيع من يغتال ان يستفيد سياسياً من هذا الاغتيال الذي قام به، بل يدفع الثمن، كما سيكون هذا القرار خاتمة صفحة من الاغتيالات بدأت قبل اغتيال الراحل كمال جنبلاط ويؤمل ان تكون قد انتهت مع شهداء الاستقلال الثاني".

هذا، وشدد معوض على "ضرورة التمسك بالعدالة والحقيقة والاستقرار"، مشيراً إلى انَّ "ما يحكى عن تفاهم يأتي في هذا الإطار، أي بين حدي التمسك بالعدالة والتمسك بالاستقرار"، وقال: "انشاء الله نستطيع كلبنانيين ان نصون بلدنا على أسس العدالة والاستقرار وقيام الدولة".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر